وزير النفط السوري يكشف أسباب الحريق بمصفاة النفط في حمص

وزير النفط السوري يكشف أسباب الحريق بمصفاة النفط في حمص
مصفاة نفط حمص مصدر الصورة(رويترز)

كشف وزير النفط السوري عن أسباب الحريق الذي اندلع، اليوم الأحد، في المصفاة الرئيسة بمدينة  حمص، غرب سوريا.

وقال وزير النفط والثروة المعدنية “بسام طعمة”، إنّ سبب الحريق نتيجة تسريب حصل خلال نقل نفط خام في المصفاة بين برجين.

وأضاف: “يكون النفط مسخناً قبل دخوله برج التقطير بحوالي 350 درجة، ونتيجة حرارته العالية وتسربه إلى الخارج وسخونة جسم المضخة حصل الاشتعال”.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري، قد أعلنت، اليوم الأحد، بأنّ السلطات تسعى إلى إخماد حريق نشب في المصفاة الرئيسة في حمص، غرب سوريا.

وقالت الوكالة في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، إنّ “الحريق نشب في وحدة التقطير بمصفاة حمص، بسبب تسرب في محطة ضخ“، دون أن توضح مزيداً من التفاصيل، وحجم الخسائر.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات مباشرة للحريق الذي اجتاح أجزاء من المصفاة مع تصاعد أعمدة دخان أسود عن بعد، فيما كان رجال الإطفاء يعملون على إخماد الحريق.

وأكد وزير النفط، أنّ مصفاة حمص لم تتوقف عن العمل، حيث تحتوي على 3 وحدات تقطير غير الوحدة 100 (التي نشب الحريق فيها) مستقلة عنها تماماً.

حريق مصفاة حمص

وسبق أن شهدت حمص اندلاع حريق ووقوع انفجار، في كانون الثاني الماضي، في محطة تحميل قريبة للنفط الخام، وعشرات الشاحنات التي تنقل المنتجات البترولية عبر البلاد.

اقرأ: بسبب “جرائم وفظائع إنسانية”.. واشنطن تجدّد رفضها “التطبيع” مع النظام السوري

وتواجه مصفاة حمص وبانياس على ساحل البحر المتوسط نقصاً كبيراً في الإمدادات، في الأشهر القليلة الأخيرة، نتيجة عدم انتظام إمدادات النفط الخام الإيراني لسوريا، التي تخضع تحت سطوة العقوبات، وتستمد احتياجاتها من الطاقة بشكل أساسي من إيران.

اقرأ المزيد: بالإغراءات المالية.. تنافس روسي إيراني لاستقطاب شباب “دير الزور”

وتعاني المناطق الخاضعة تحت سيطرة النظام السوري، خاصة في السنوات الأخيرة، معاناة حادة من نقص البنزين والوقود على مدى شهور، مما أجبر النظام، على تقنين الإمدادات التي توزّع في المناطق الخاضعة لسيطرته وتطبيق زيادات حادة في الأسعار.

ليفانت – وكالات