وزير الخارجية السعودي: يجب معالجة الصواريخ الإيرانية والتدخلات الإقليمية

فيصل بن فرحان

أكدت السعودية على ضرورة توصل المجتمع الدولي لاتفاق ‏بمحددات أقوى وأطول مع تنفيذ ‏إجراءات الرصد والمراقبة لمنع إيران من ‏الحصول على السلاح النووي وتطوير ‏القدرات اللازمة لذلك.

وأشارت المملكة إلى قلق دول المنطقة العميق من الخطوات ‏التصعيدية التي تتخذها إيران ‏لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي، ومن ضمنها برنامجها ‏النووي.‏

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إنه لا استقرار في المنطقة دون معالجة تصرفات إيران، وأشار إلى أهمية معالجة الصواريخ الباليستية الإيرانية وكذلك التدخلات الإقليمية، التي تدخل في سياق “زعزعة أمن المنطقة”.

وأضاف خلال مقابلة مع “العربية“: “قناعتنا أن لا استقرار في المنطقة بدون معالجة اهتمامات الدول الموجودة في المنطقة وقلقها من تصرفات إيران”، مشيرا في هذا السياق إلى الملف النووي الإيراني، ومؤكداً أنه يجب التوصل إلى اتفاق ذي مقومات أطول وأقوى.

وقال بن فرحان في وقت سابق، أن البرنامجين النووي والصاروخي لإيران يمثلان تهديداً كبيراً للمنطقة، مضيفا أن بلاده ستواصل التصدي لزعزعة إيران لأمن المنطقة، مؤكداً أن “نشاطات إيران النووية والصاروخية تمثل تهديدا كبيرا للمنطقة”.

وكانت السعودية قد دعت إيران إلى الانخراط في المفاوضات النووية ‏الجارية ‏بجدية، وتفادي التصعيد، وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها إلى ‏المزيد من التوتر.

المزيد الخارجية السعودية: مناقشاتنا الاستكشافية مع إيران في بدايتها

جاء ذلك مؤخراً في كلمة المملكة أمام مجلس الأمن الدولي عبر الاتصال المرئي، والتي ألقاها مندوب المملكة الدائم لدى ‏الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.‏

ليفانت – العربية

أكدت السعودية على ضرورة توصل المجتمع الدولي لاتفاق ‏بمحددات أقوى وأطول مع تنفيذ ‏إجراءات الرصد والمراقبة لمنع إيران من ‏الحصول على السلاح النووي وتطوير ‏القدرات اللازمة لذلك.

وأشارت المملكة إلى قلق دول المنطقة العميق من الخطوات ‏التصعيدية التي تتخذها إيران ‏لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي، ومن ضمنها برنامجها ‏النووي.‏

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إنه لا استقرار في المنطقة دون معالجة تصرفات إيران، وأشار إلى أهمية معالجة الصواريخ الباليستية الإيرانية وكذلك التدخلات الإقليمية، التي تدخل في سياق “زعزعة أمن المنطقة”.

وأضاف خلال مقابلة مع “العربية“: “قناعتنا أن لا استقرار في المنطقة بدون معالجة اهتمامات الدول الموجودة في المنطقة وقلقها من تصرفات إيران”، مشيرا في هذا السياق إلى الملف النووي الإيراني، ومؤكداً أنه يجب التوصل إلى اتفاق ذي مقومات أطول وأقوى.

وقال بن فرحان في وقت سابق، أن البرنامجين النووي والصاروخي لإيران يمثلان تهديداً كبيراً للمنطقة، مضيفا أن بلاده ستواصل التصدي لزعزعة إيران لأمن المنطقة، مؤكداً أن “نشاطات إيران النووية والصاروخية تمثل تهديدا كبيرا للمنطقة”.

وكانت السعودية قد دعت إيران إلى الانخراط في المفاوضات النووية ‏الجارية ‏بجدية، وتفادي التصعيد، وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها إلى ‏المزيد من التوتر.

المزيد الخارجية السعودية: مناقشاتنا الاستكشافية مع إيران في بدايتها

جاء ذلك مؤخراً في كلمة المملكة أمام مجلس الأمن الدولي عبر الاتصال المرئي، والتي ألقاها مندوب المملكة الدائم لدى ‏الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.‏

ليفانت – العربية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit