نتنياهو يضع شروطاً لوقف العملية العسكرية على غزّة

قصف غزة

اعتبر المراسل السياسي لـ”يديعوت أحرونوت” أن الضربة الاستراتيجية المهمة، التي تلقتها حماس الليلة الماضية تسمح لإسرائيل بالتوجه لإنهاء العملية، ومن الممكن حتى أن يحدث ذلك قبل يوم الأحد، علما بأن بعض كبار قادة الجيش يدعمون قرار انتهاء العملية.

في حين كشف موقع “0404” العبري، الجمعة، أن انهاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، العملية العسكرية على قطاع غزة مرهون بتخفيف حركة “حماس” لأدوارها وتقليص نيرانها على إسرائيل بشكل كبير.

كما واصلت القوات الإسرائيلية، اليوم الجمعة، شن غاراتها الجوية على مواقع في قطاع غزة، في وقت بلغ عدد ضحايا الغارات والقصف الإسرائيلي إلى 119 شهيداً بينهم نحو 31 طفلا و19 امرأة، فضلا عن أكثر من 800 مصاب.

قصف غزة

إلى ذلك، بدأت الدبابات والمدفعية الإسرائيلية بقصف مناطق عدة في غزة بدعوى “تدمير شبكة الأنفاق” داخل القطاع، وحشدت إسرائيل قواتها على طول الحدود واستدعت تسعة آلاف جندي احتياطي.

في سياق متصل، أعلن الجيش الإسرائيلي، اعتراض دفاعاته الجوية، طائرة مسيرة أخرى، خرقت المجال الجوي الإسرائيلي قادمة من قطاع غزة.

وأظهرت العديد من المقاطع المصورة التي انتشرت على مواقع التواصل ووسائل إعلام محلية، اعتداءات وتكسير سيارات، واقتحام منازل عربية، في مدينة اللد.

حيث تعتبر مدينة اللد إحدى المدن الأكثر اختلاطاً في إسرائيل، من العرب واليهود الإسرائيليين حيث تشهد العديد من الاضطرابات، لكنهم لم يروا سابقاً هذا النوع من العنف الذي اندلع خلال الأيام الثلاثة الماضية.

اقرأ المزيد: مواجهات عنيفة تشهدها عدة مناطق مختلطة تضم عرباً وإسرائيليين

ونقلاً عن شاهد عيان، أن مجموعة من اليهود المسلحين كانت في دورية بحي يسوده توتر في المدينة الواقعة بضاحية تل أبيب، حين فتح رجل النار عليهم بسلاح شبه رشاش فأصاب أحدهم في ساقه، ما دفع الجيش الإسرائيلي إلى إعلان الاستنفار، وحالة الطوارئ في اللد وغيرها من المدن المختلطة.

جدير بالذكر أنّ حركة حماس، افادت باستهدافها مصنعاً للكيماويات في “نير عوز” القريبة من غزة بطائرة مسيرة مفخخة.

ليفانت- صوت بيروت