موسكو تنصح أنقرة بالكف عن تحريض أوكرانيا

روسيا وتركيا

أفصح وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، بأنّ موسكو تدعو أنقرة على الكف عن تغذية المشاعر العدوانية لأوكرانيا، منبهاً من مغبة تشجيع أي “مبادرات” تصدر عن كييف بخصوص شبه جزيرة القرم.

وصرّح لافروف خلال حديث مع صحيفة “أرغومينتي إي فاكتي” نشر اليوم الاثنين: “فيما يتعلق بالشؤون الأوكرانية، فإننا نوصي زملاءنا الأتراك بشدة وعلى جميع المستويات، بتحليل الوضع بعناية والتوقف عن تغذية المشاعر العدوانية في كييف”.

اقرأ أيضاً: مُدركةً حجمها.. روسيا تنحني أمام العاصفة الغربية في أوكرانيا

وأردف: “نحن واضحون جداً بشأن فكرة أن تشجيع المبادرات العدوانية الأوكرانية حول شبه جزيرة القرم يرقى إلى تتطاول على وحدة أراضي روسيا”، مشدداً على أنّ روسيا ترجح أن يتم “تعديل الخط التركي لجهة مراعاة المخاوف المشروعة” لموسكو.

وتشجع أنقرة كييف في نزاعها مع موسكو، ففي العاشر من أبريل الماضي، قال رجب طيب أردوغان إنه في محادثاته مع نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، في إسطنبول، شدّد له على عدم اعتراف أنقرة بـ”ضم شبه جزيرة القرم” ودعمها مبادرة “منصة القرم”، التي “تهدف إلى التقريب بين مواقف المجتمع الدولي من موضوع القرم”.

أوكرانيا وتركيا

ورغم ذلك، نوّه لافروف إلى أنّ الاختلافات بخصوص بعض الملفات الدولية لا تمنع موسكو وأنقرة من عقد حوار سياسي مكثف وتطوير التعاون، قائلاً: “من دون التقليل من الخلافات القائمة، فإننا سنواصل الاسترشاد في تطوير التعاون مع تركيا، بالرؤية الاستراتيجية التي تستجيب لمصالحنا المشتركة” مما “يلبي تطلعات الشعبين الروسي والتركي”.

ليفانت-وكالات

أفصح وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، بأنّ موسكو تدعو أنقرة على الكف عن تغذية المشاعر العدوانية لأوكرانيا، منبهاً من مغبة تشجيع أي “مبادرات” تصدر عن كييف بخصوص شبه جزيرة القرم.

وصرّح لافروف خلال حديث مع صحيفة “أرغومينتي إي فاكتي” نشر اليوم الاثنين: “فيما يتعلق بالشؤون الأوكرانية، فإننا نوصي زملاءنا الأتراك بشدة وعلى جميع المستويات، بتحليل الوضع بعناية والتوقف عن تغذية المشاعر العدوانية في كييف”.

اقرأ أيضاً: مُدركةً حجمها.. روسيا تنحني أمام العاصفة الغربية في أوكرانيا

وأردف: “نحن واضحون جداً بشأن فكرة أن تشجيع المبادرات العدوانية الأوكرانية حول شبه جزيرة القرم يرقى إلى تتطاول على وحدة أراضي روسيا”، مشدداً على أنّ روسيا ترجح أن يتم “تعديل الخط التركي لجهة مراعاة المخاوف المشروعة” لموسكو.

وتشجع أنقرة كييف في نزاعها مع موسكو، ففي العاشر من أبريل الماضي، قال رجب طيب أردوغان إنه في محادثاته مع نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، في إسطنبول، شدّد له على عدم اعتراف أنقرة بـ”ضم شبه جزيرة القرم” ودعمها مبادرة “منصة القرم”، التي “تهدف إلى التقريب بين مواقف المجتمع الدولي من موضوع القرم”.

أوكرانيا وتركيا

ورغم ذلك، نوّه لافروف إلى أنّ الاختلافات بخصوص بعض الملفات الدولية لا تمنع موسكو وأنقرة من عقد حوار سياسي مكثف وتطوير التعاون، قائلاً: “من دون التقليل من الخلافات القائمة، فإننا سنواصل الاسترشاد في تطوير التعاون مع تركيا، بالرؤية الاستراتيجية التي تستجيب لمصالحنا المشتركة” مما “يلبي تطلعات الشعبين الروسي والتركي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit