منظمة تعلن عن إتلاف ألفين من ألغام “داعش”.. ومقتل 520 بسبّب المخلّفات

ألغام داعش

كشفت منظمة مختصة في إزالة الألغام، عن إتلاف أكثر من ألفي لغم أرضي ومخلف حربي من بقايا “تنظيم داعش”، زرعت بريف دير الزور الشمالي.

في وقت رصدت فيه منظمة سورية حقوقية، عدد ضحايا مخلفات الحرب خلال عام، بحصيلة نحو 520 شخصاً بينهم 77 سيدة و163 طفلاً، حيث فقد مئات المدنيين حياتهم وأصيب الآلاف جراء مخلفات زرعها عناصر التنظيم في مناطق متفرقة شرق سوريا.

حيث أوضحت “منظمة روج” لمكافحة الألغام، إزالة ألفي لغم محلي الصنع ومخلفات حرب تركها عناصر التنظيم المتشدد في شرق البلاد.

ألغام حماة

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، عن هفال محمد نائب مدير المنظمة، قوله إن جهود الفرق نجحت في تحرير30 ألف متر مربع بريف دير الزور الشرقي، شملت أراضي زراعية ومبانٍ حكومية ومقار وكتلاً سكنية في مناطق متفرقة، لكن مسلحي التنظيم، كانوا قد اتخذوا من الأبنية مستودعات لتخزين قذائف الهاون والصواعق والقنابل والعبوات الناسفة ومخلفات حربية أخرى، الأمر الذي يزيد من صعوبة الوصول إلى تلك البؤر وتحرير تلك المواقع الحساسة، بحسب المسؤول المحلي.

وبحسب التقرير، فقد شكّلت الألغام ومخلفات الحرب حاجزاً أمام العودة الآمنة للسكان لقراهم ومدنهم التي تركوها خلال فترة سيطرة مسلحي “داعش”، بين الأعوام 2014 و2019.

ويقدّر هفال محمد عدد المخلفات الحربية من ألغام وعبوات ناسفة، بعشرات الآلاف، وأكد أن المنظمة، بحاجة إلى الدعم الدولي لمواصلة مهامها وتطهير باقي المناطق من هذه المخلفات “بسبب أن قلة الجهات والمنظمات العاملة في إزالتها، يبطئ عمليات مكافحتها، ويزيد من إمكانية تشكيلها خطراً مميتاً على حياة الملايين من المدنيين الذي يعودون يومياً لممتلكاتهم ومنازلهم”.

فيما وثق “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، عدد الذين لقوا مصرعهم وقضوا نحبهم جراء انفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب. وبلغت الحصيلة 520 مدنياً بينهم 77 سيدة و163 طفلاً في محافظات حمص وحماة ودير الزور وحلب، خلال الفترة الممتدة بين يناير/كانون الثاني 2019 وحتى أبريل/نيسان الماضي، بينهم 47 مواطنة و6 أطفال خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة.

اقرأ المزيد: الألغام تودي بـ18 شخصاً في ريف حماة

يشار إلى أنّ “منظمة روج” تأسست عام 2016، مكونة من فرق هندسية وخبراء ومختصين في نزع الألغام، مقسمين إلى فرق إدارية وأخرى مؤهلة لإزالة الألغام وكيفية التعامل معه، عملوا في مدينة الرقة وريف الحسكة. ويوضح الإداري محمد، أنه خلال الفترة القادمة ستعمل فرق المنظمة على إزالة الألغام في باقي ريف دير الزور، لتشمل المدارس والأراضي الصحراوية. وبحسب المنظمة، فإن ريفي الحسكة الجنوبي ودير الزور الشمالي والشرقي، يعدّان من بين أكثر المناطق التي تنتشر فيها الألغام، وقد حولت مخلفات الحرب السورية، الأراضي الصحراوية والمناسبات الزراعية الموسمية، والأبنية المهجورة، إلى موعد مع الموت.

ليفانت- الشرق الأوسط