مليشيا حزب الله تستنفر بمُواجهة مُناورات إسرائيلية

حزب الله

أشارت قناة “الجديد” اللبنانية، بأنّ مليشيا “حزب الله” وضعت مسلحيها بحالة استنفار وجهوزية تامة على طول الحدود الجنوبية، بالتزامن مع مناورة إسرائيلية ضخمة تحاكي حرباً معه.

وشدّدت مصادر رفيعة للقناة، أنّ “الحزب وضع قواته منذ أيام في حالة جهوزية تامة على طول الحدود من رأس الناقورة وحتى مزارع شبعا المحتلة”، وبينت أنّ “كل وحدات الحزب تم وضعها في حالة الاستنفار، سواء على الحدود أو في العمق اللبناني”، مبينةً أنّ “هذه الجهوزية هي الأولى من نوعها منذ حرب تموز 2006 وهي بحجم المناورة الإسرائيلية”.

اقرأ أيضاً: الغارة الإسرائيلية على القنيطرة استهدفت سرايا “حزب الله” الاستطلاعية

هذا وكان قد توجه قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، أمير برعام، إلى اللبنانيين بخطاب، في الخامس والعشرين من أبريل الماضي، دعاهم فيه إلى عدم السماح لـ”حزب الله” بجعلهم “دروعاً بشرية لمصالحه ومشاريعه الخاصة”.

واعتبر برعام أنّ “حزب الله منظمة إرهابية تلعب دوراً مركزياً في عملية التدهور المستمر للدولة اللبنانية، وذلك باستغلال مؤسسات الدولة ومواردها تحت غطاء درع لبنان”، مردفاً: “لبنان الذي كان يعتبر ذات يوم سويسرا الشرق الأوسط، هو الآن بلد يعاني من أزمة مستعصية”.

حزب الله وإيران

واستكمل بالقول: “رفاهية اللبنانيين ليست من أولويات حزب الله وقائده حسن نصر الله وصلب تفكيره، فهو مهووس بالإسرائيليين، والتزامه الشديد بحرس الثورة الإيراني يتجاوز جميع الاهتمامات وحاجة الشعب اللبناني”.

وتابع قائلاً: “إسرائيل لديها هدفان مركزيان في مواجهة حزب الله: أولاً منعه من تحقيق نجاحات عسكرية كادت تؤدي إلى التصعيد، وثانياً، الحفاظ على حرية الحركة في إطار المعركة بين الحروب”.

ليفانت-وكالات