مصطفى علوش: لودريان أبلغ المسؤولين اللبنانيين بانتهاء المبادرة الفرنسية

لودريان وعون

أفصح نائب رئيس تيار “المستقبل”، مصطفى علوش، عن ضغوط فرنسية كثيرة تعرض لها رئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري، متطرّقاً إلى إخفاق المبادرة الفرنسية بإيجاد حل للأزمة بلبنان.

وصرّح علوش لصحيفة “الأنباء الإلكترونية”، بأن “السبب الأساسي لزيارة وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، إلى لبنان، كان لإبلاغ المسؤولين اللبنانيين بانتهاء المبادرة الفرنسية”، مستبعداً إيجاد أي حل للأزمة اللبنانية نتيجة فشل تلك المبادرة.

اقرأ أيضاً: مجدّداً.. السلطات اللبنانية تحبط محاولة تهريب سوريين إلى قبرص

 ولفت علوش إلى وجود “ضغوط كثيرة تعرّض لها الحريري من قبل الفرنسيين، وآخرها اقتراح لقائه رئيس “التيار الوطني الحر”، النائب جبران باسيل، وقد اشترط الحريري قبل حصول اللقاء أن يعلن باسيل صراحة تأييده للحكومة واستعداده لإعطائها الثقة”.

ووجه علوش الاتهام لـ الجانب الفرنسي “بعدم المساعدة على حلّ الأزمة والاكتفاء بإطلاق المواقف التي لم توصل إلى نتيجة”، كما استهجن لقاءات لودريان في قصر الصنوبر، مقر السفارة الفرنسية في لبنان، معتبرا أن “القوى التي التقاها ليس لها بغالبيتها أي وزن سياسي”، وأردف: “مشكلة الحريري أنه كان واثقاً جداً بالفرنسيين”.

لبنان

من جهة ثانية، ذكر موقع “لبنان 24″، أنّه “نقل عن لودريان خلال لقائه ممثلين عن المجتمع المدني في قصر الصنوبر، تأكيده أنّ لبنان لن يتلقى أي مساعدات قبل تشكيل حكومته، وقوله إنّ لبنان ليس على طاولة أي بلد في العالم، ولا يوجد أحد يكترث فيه إلا فرنسا”، مرجّحاً “أن تكون وتيرة الانهيار أسرع بكثير من وتيرة إيجاد حل سياسي في لبنان”.

وكان قد هدّد لودريان خلال زيارته لبنان الأسبوع الجاري، بتكثيف الضغط على القادة اللبنانيين، بالقول إنهم ارتكبوا “انتحاراً جماعياً” من خلال عدم مقدرتهم على إخراج البلاد من أشد أزماتها.

ليفانت-وكالات