مدير الصحة العالمية: الوضع في إقليم تيغراي مروّع للغاية

مدير الصحة العالمية

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في المؤتمر الصحافي الذي تعقده المنظمة كل أسبوعين في جنيف “بينما نتحدث، فإن الوضع في تيغراي الإثيوبية مروع! مروع للغاية”.

وأوضح تيدروس “يحتاج ما بين 4,5 إلى 5 ملايين شخص إلى المساعدة الإنسانية. وقد بدأ العديد من الناس يموتون جوعاً كما أن سوء التغذية الشديد والحاد آخذ في الارتفاع. تم تشريد مئات الآلاف من الأشخاص أو طردهم من منازلهم. وفر أكثر من 60 ألف شخص إلى السودان”.

وأضاف “يتفشى الاغتصاب” كما لم يحدث في أي مكان آخر في العالم الآن. وعن الخدمات الصحية، اورد أنها “مدمرة ومنهوبة وغالبيتها لا تعمل”.

ندد مدير منظمة الصحة العالمية الاثنين بالوضع “المروع” في تيغراي، حيث يموت كثيرون بسبب الجوع وتتزايد عمليات الاغتصاب في هذه المنطقة الواقعة شمال إثيوبيا وتنهشها الحرب.

وإقليم تيغراي كان مسرحاً لنزاع اندلع بداية تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بين الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير شعب تيغراي واتسم بالعديد من الانتهاكات ضد السكان المدنيين.

من جهته، ندد الاتحاد الأوروبي الجمعة بعقبات تضعها إثيوبيا أمام إيصال المساعدات الإنسانية إلى إقليم تيغراي شمال البلاد، وطالب بفرض عقوبات في ظل “الانتهاك الخطير للقانون الإنساني الدولي”.

وكان رئيس الوزراء أبي أحمد قد أرسل جنوداً إلى تيغراي في تشرين الثاني/نوفمبر للإطاحة بالحزب الذي كان يهيمن على الإقليم، جبهة تحرير شعب تيغراي. وقال إن الخطوة تأتي ردا على هجمات شنتها الجبهة على معسكرات للجيش.

تيغراي

ووعد أبي بإنهاء الحرب بسرعة، لكن بعد أكثر من ستة أشهر لا يزال القتال مستمرا فيما يحذر قادة العالم من كارثة إنسانية وشيكة.

وتخشى منظمة الصحة العالمية من تفشي وباء الكوليرا والحصبة وأمراض أخرى في ظل دمار غالبية المرافق الصحية أو تعذر الوصول إليها.

وقال رئيس برنامج الطوارىء في المنظمة مايكل راين الاثنين إن “الوصول هو المشكلة الرئيسية في تيغراي”.

وأوضح أن “الوصول إلى الضحايا في تيغراي لا يزال شبه متعذر، ويعود ذلك إلى الأعمال العدائية”. وتابع “هناك عقبة كبيرة للوصول إلى السكان الذين يحتاجون إلى مساعدتنا. تتوارد التقارير عن الفظائع والهجمات التي تعرقل أي محاولة”.

المزيد رجل دين مسيحي يفضح مجازر أديس أبابا بتيغراي

وأكد راين “كما تواجهنا صعوبات في متابعة إيصال اللقاحات. لقد وافقنا على جرعات من اللقاح للتطعيم ضد الكوليرا لشمال إثيوبيا ويتعين علينا إيصال هذه الجرعات والتخطيط لهذه الحملات لتجنب وقوع كارثة”.

ليفانت – وكالات