مجدّداً.. السلطات اللبنانية تحبط محاولة تهريب سوريين إلى قبرص

سفينة تنقذ 176 مهاجرًا تنقذ من الغرق في البحر المتوسط

قالت قوات الأمن اللبنانية، يوم أمس السبت، إنها أحبطت محاولة لتهريب 51 سوريا إلى قبرص، بعد أسابيع من إحباط الجيش عملية مماثلة.

حيث نشرت قوى الأمن الداخلي بياناً قالت فيه: “تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بتاريخ الرابع من مايو/ أيار 2021، من توقيف 51 شخصاً من التابعية السورية (39 ذكرا راشدا، و5 نساء راشدات، و7 أطفال قُصَّر)، كانوا متوجهين إلى قبرص عبر البحر”.

وأشارت قوى الأمن الداخلي، إلى أن الموقوفين كانوا بانتظار قارب ليقلهم من الشاطئ باتجاه قبرص “لقاء دفع مبلغ 2500 دولار أميركي عن كل شخص عند الوصول”، في حين يبلغ عدد سكان لبنان أكثر من ستة ملايين نسمة، ويبعد مسافة 160 كيلومتراً عن قبرص.

الدفاع التونسية تعلن عن إنقاذ 40 شخصاً في المياه الإقليمية

في حين فقد عشرات الآلاف، بينهم سوريون وفلسطينيون، وظائفهم أو انخفضت مداخيلهم بشكل كبير جراء ارتفاع التضخم منذ العام 2019.

وكانت نيقوسيا قد أرسلت في العام الماضي، وفداً إلى بيروت لمساعدة السلطات في منع المهاجرين من العبور إلى أراضيها بعد وصول قوارب عدة من السواحل اللبنانية الشمالية، يستقلها سوريون وفلسطينيون ولبنانيون.

إلى ذلك، تأتي محاولة التهريب الأخيرة بعد أسابيع من إعلان الجيش إحباط عملية تهريب 69 سوريا في منطقة عكار في شمال لبنان، وتوقيف المهرب الذي كان يعتزم إدخالهم إلى قبرص.

اقرأ المزيد: دراسة استقصائية: قرابة 63% من السوريين راغبون في مغادرة البلاد

في سياق متصل، كانت مفوضة مجلس أوروبا لحقوق الإنسان دنيا مياتوفيتش قد حضّت قبرص على فتح تحقيق بشأن تقارير تفيد بإساءة معاملة مهاجرين وصلوا على متن قارب من لبنان في سبتمبر/ أيلول الماضي، مشيرة إلى أنّ تقاريراً تفيد بأن “قوارب تقل مهاجرين، بينهم أشخاص كانوا بحاجة إلى حماية دولية على الأرجح، مُنعت من الرسو في قبرص وأعيدت بشكل تعسفي وفي بعض الأحيان بعنف”. لكن نيقوسيا نفت ذلك وشددت على تقيدها بالقوانين.

ليفانت- وكالات