مانشستر سيتي بطلاً للدوري الإنكليزي بعد خسارة اليونايتد على أرضه

مانشستر سيتي

تجمّد رصيد مانشستر يونايتد عند 70 نقطة في المركز الثاني بفارق عشر نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، وذلك قبل ثلاث مراحل من نهاية المسابقة، وبذلك تأكد تتويج مانشستر سيتي باللقب للمرة الثالثة خلال آخر أربعة مواسم.

توج نادي مانشستر سيتي، الثلاثاء، بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم من دون أن يلعب، وذلك بعد خسارة وصيفه وجاره مانشستر يونايتد على أرضه أمام ليستر سيتي 1-2 الثلاثاء في افتتاح المرحلة السادسة والثلاثين.

ويملك مانشستر سيتي 80 نقطة مقابل 70 ليونايتد قبل 3 مراحل على نهاية الموسم الحالي، وهي المرة الثالثة التي يتوج فيها سيتي بطلا في المواسم الأربعة الاخيرة.

وكان سيتي توج أيضاً بطلاً لكأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة بفوزه على توتنهام 1-صفر في المباراة النهائية الشهر الماضي.

مانشستر يونايتد

ويملك نادي مانشستر سيتي، فرصة إحراز الثلاثية في حال تتويج فريقهم بطلاً لأوروبا للمرة الأولى في تاريخه، حيث يلتقي مواطنه تشلسي في النهائي المقرر في 29 الحالي.

وكان قد استغل ليستر سيتي بطل عام 2016 والساعي إلى انتزاع إحدى البطاقتين المتبقيتين للمشاركة في دوري أبطال أوروبا تخبطا في دفاع مانشستر يونايتد ليفتتح التسجيل عندما مرر صانع الألعاب البلجيكي يوري تيليمانس كرة عند القائم البعيد ليتابعها الشاب لوك توماس (19 عاما) على الطاير في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس الاسباني دافيد دي خيا (11).

وأجرى مدرب مانشستر يونايتد النروجي، أولي غونار سولشاير، 10 تبديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الاخيرة ضد استون فيلا الأحد (3-1) بينها مشاركة أولى للجناح الشاب السويدي انتوني ايلانغا على الجهة اليسرى، بينما شغل الشاب العاجي أماد ديالو مركز الرواق الايمن، في حين كان المهاجم الدولي الشاب مايسون غرينوود الوحيد الذي شارك في المباراة ضد استون فيلا.

المزيد للمرة الأولى في تاريخه.. مانشستر سيتي يتأهل لنهائي أبطال أوروبا

وللمفارقة، فإن الهزائم الخمس ليونايتد هذا الموسم جاءت جميعها على ملعب أولدترافورد، في حين نجح في المحافظة على سجله خاليا من الهزائم خارج ملعبه طوال الموسم ولم تبق له سوى واحدة بعيدا عن الديار في الجولة الأخيرة ضد ولفرهامبتون.

ليفانت – وكالات

تجمّد رصيد مانشستر يونايتد عند 70 نقطة في المركز الثاني بفارق عشر نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، وذلك قبل ثلاث مراحل من نهاية المسابقة، وبذلك تأكد تتويج مانشستر سيتي باللقب للمرة الثالثة خلال آخر أربعة مواسم.

توج نادي مانشستر سيتي، الثلاثاء، بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم من دون أن يلعب، وذلك بعد خسارة وصيفه وجاره مانشستر يونايتد على أرضه أمام ليستر سيتي 1-2 الثلاثاء في افتتاح المرحلة السادسة والثلاثين.

ويملك مانشستر سيتي 80 نقطة مقابل 70 ليونايتد قبل 3 مراحل على نهاية الموسم الحالي، وهي المرة الثالثة التي يتوج فيها سيتي بطلا في المواسم الأربعة الاخيرة.

وكان سيتي توج أيضاً بطلاً لكأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة بفوزه على توتنهام 1-صفر في المباراة النهائية الشهر الماضي.

مانشستر يونايتد

ويملك نادي مانشستر سيتي، فرصة إحراز الثلاثية في حال تتويج فريقهم بطلاً لأوروبا للمرة الأولى في تاريخه، حيث يلتقي مواطنه تشلسي في النهائي المقرر في 29 الحالي.

وكان قد استغل ليستر سيتي بطل عام 2016 والساعي إلى انتزاع إحدى البطاقتين المتبقيتين للمشاركة في دوري أبطال أوروبا تخبطا في دفاع مانشستر يونايتد ليفتتح التسجيل عندما مرر صانع الألعاب البلجيكي يوري تيليمانس كرة عند القائم البعيد ليتابعها الشاب لوك توماس (19 عاما) على الطاير في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس الاسباني دافيد دي خيا (11).

وأجرى مدرب مانشستر يونايتد النروجي، أولي غونار سولشاير، 10 تبديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الاخيرة ضد استون فيلا الأحد (3-1) بينها مشاركة أولى للجناح الشاب السويدي انتوني ايلانغا على الجهة اليسرى، بينما شغل الشاب العاجي أماد ديالو مركز الرواق الايمن، في حين كان المهاجم الدولي الشاب مايسون غرينوود الوحيد الذي شارك في المباراة ضد استون فيلا.

المزيد للمرة الأولى في تاريخه.. مانشستر سيتي يتأهل لنهائي أبطال أوروبا

وللمفارقة، فإن الهزائم الخمس ليونايتد هذا الموسم جاءت جميعها على ملعب أولدترافورد، في حين نجح في المحافظة على سجله خاليا من الهزائم خارج ملعبه طوال الموسم ولم تبق له سوى واحدة بعيدا عن الديار في الجولة الأخيرة ضد ولفرهامبتون.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit