ماكرون يُطالب الأوروبيين باستقلاليّة أكبر.. صحياً وصناعياً

ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. أرشيف. sutterstock

أفصح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، عن مجموعة من الصعوبات التي تعترض الاتحاد الأوروبي في مكافحته جائحة كورونا

وضمن كلمة ألقاها خلال افتتاح مؤتمر “مستقبل أوروبا”، بمقر البرلمان الأوروبي، بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، أشار ماكرون إلى “الواقع الجديد” الذي فرضته الجائحة والخطوات التي ينبغي اتخاذها في الاتحاد الأوروبي في ضوء ذلك الواقع.

اقرأ أيضاً: وعد بورتو.. أمل ملايين الأوروبيين بالخلاص من البطالة

وعقب تثمينه للتضامن الأوروبي على المستوى الصحي والدعم الاقتصادي المشترك، تحدث الرئيس الفرنسي عن الجوانب السلبية التي اصطدم بها الاتحاد، من ضعف وعجز صحي وصناعي وتنسيقي وإجرائي صوب الجائحة.

وضمن كلامه عن اللقاحات المضادة لكورونا، ذكر ماكرون أنّ برنامج أوروبا في هذا المجال يسير بعسر، نتيجة بعض المعوقات، لافتاً إلى ضرورة نقل التكنولوجيا ورفع القيود على اللقاحات والمكونات.

الاتحاد الأوروبي

وأردف ماكرون أنّ على أوروبا العمل على سيادة واستقلالية أكبر في المجال الصحي والصناعي، وأنه يتوجب على دول الاتحاد المباشرة في إيجاد آليات جديدة لاتخاذ القرارات، تتيح سرعة وفعالية واستقلالية قراراتنا والمحافظة على أساس تكتلنا الديمقراطي.

كما أثنى الرئيس الفرنسي على استئناف عمل البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ عقب “هجرته” الاضطرارية إلى بروكسل، نتيجة جائحة كورونا، بالقول: “إذا كانت بروكسل هي عاصمة المكاتب الأوروبية فإنّ ستراسبورغ هي عاصمة روح أوروبا وقلبها حيث نخطط لها وندافع عن قيمها”.

ليفانت-وكالات

أفصح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، عن مجموعة من الصعوبات التي تعترض الاتحاد الأوروبي في مكافحته جائحة كورونا

وضمن كلمة ألقاها خلال افتتاح مؤتمر “مستقبل أوروبا”، بمقر البرلمان الأوروبي، بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، أشار ماكرون إلى “الواقع الجديد” الذي فرضته الجائحة والخطوات التي ينبغي اتخاذها في الاتحاد الأوروبي في ضوء ذلك الواقع.

اقرأ أيضاً: وعد بورتو.. أمل ملايين الأوروبيين بالخلاص من البطالة

وعقب تثمينه للتضامن الأوروبي على المستوى الصحي والدعم الاقتصادي المشترك، تحدث الرئيس الفرنسي عن الجوانب السلبية التي اصطدم بها الاتحاد، من ضعف وعجز صحي وصناعي وتنسيقي وإجرائي صوب الجائحة.

وضمن كلامه عن اللقاحات المضادة لكورونا، ذكر ماكرون أنّ برنامج أوروبا في هذا المجال يسير بعسر، نتيجة بعض المعوقات، لافتاً إلى ضرورة نقل التكنولوجيا ورفع القيود على اللقاحات والمكونات.

الاتحاد الأوروبي

وأردف ماكرون أنّ على أوروبا العمل على سيادة واستقلالية أكبر في المجال الصحي والصناعي، وأنه يتوجب على دول الاتحاد المباشرة في إيجاد آليات جديدة لاتخاذ القرارات، تتيح سرعة وفعالية واستقلالية قراراتنا والمحافظة على أساس تكتلنا الديمقراطي.

كما أثنى الرئيس الفرنسي على استئناف عمل البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ عقب “هجرته” الاضطرارية إلى بروكسل، نتيجة جائحة كورونا، بالقول: “إذا كانت بروكسل هي عاصمة المكاتب الأوروبية فإنّ ستراسبورغ هي عاصمة روح أوروبا وقلبها حيث نخطط لها وندافع عن قيمها”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit