مادورو يُطالب المُعارضة بشركة.. لبدء الحوار

مادورو

كشف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنّ تسليم المعارضة السيطرة على شركة “سيتغو” لحكومته سيكون من أهم نقاط الحوار مع المعارضة، قائلاً خلال خطاب متلفز له، إنّ النقطة الأولى من الحوار ستكون تخلي المعارضة عن “طريق الانقلابات والتدخلات والدعوات لاجتياح بلادنا”.

وأكمل مادورو بالقول: “والنقطة الثانية هي كشفهم عن جميع الموارد التي سلموها للحكومة الأمريكية، وإعادة جميع الحسابات المصرفية و”سيتغو” و”مونوميروس” إلى أيدي الدولة الفنزويلية”.

اقرأ أيضاً: مادورو متشبّث بالسلطة على ما بقي من أنقاض فنزويلا

وكانت قد استلمت المعارضة السيطرة على شركة “سيتغو” الفنزويلية لتكرير النفط التي تتخذ مقراً من الولايات المتحدة، وشركة “مونوميروس” البيتروكيماوية المتمركزة في كولومبيا في عام 2019، عقب اعتراف الولايات المتحدة وكولومبيا بزعيم المعارضة خوان غوايدو “رئيساً مؤقتاً” للبلاد.

وتعدّ شركة “سيتغو”، التابعة لشركة النفط الحكومية الفنزويلية PDVSA، من أهم الأصول الفنزويلية في الخارج، وتصل الطاقة التمريرية للمصافي الثلاث التابعة لـ”سيتغو” إلى 750 ألف برميل في اليوم.

وكان قد قال مادورو، في وقت سابق من الأسبوع، بأنّه جاهز للحوار مع خوان غوايدو بواسطة النرويج أو أي وسطاء آخرين، وذلك عقب طرح غوايدو فكرة تخفيف العقوبات الأمريكية على فنزويلا لتشجيع حكومة مادورو على تنظيم انتخابات حرة ونزيهة.

فنزويلا بإنتظار عقوبات أمريكية جديدة بحجة

وطالب غوايدو الحكومة بإجراء الانتخابات بحضور مراقبين دوليين، وذلك بعد مقاطعة غالبية قوى المعارضة للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 2018 و2020.

وبخصوص الانتخابات، صرّح مادورو: “إذا أرادوا انتخابات، فهناك انتخابات مقررة في 21 نوفمبر”، ضمن إشارة إلى انتخابات المحافظين ورؤساء البلديات المرتقبة في فنزويلا، وطالب مادورو المعارضة بتسجيل مرشحيها للمشاركة في تلك الانتخابات.

ليفانت-وكالات