“لن تكون حرّة ولا نزيهةً”.. بيان مشترك لعدّة دول غربية استنكاراً لانتخابات الرئاسة السورية

انتخابات النظام

استنكر وزراء خارجية دول غربية وأوروبية، في بيان مشترك، قرار نظام الأسد إجراء انتخابات خارج الإطار الموصوف في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أعربت كل من دول الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، أن الانتخابات المزمع عقدها اليوم “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”، كما عبّر وزراء خارجيتها عن دعمهم لأصوات جميع السوريين بمن فيهم منظمات المجتمع المدني والمعارضة السورية الذين أدانوا العملية الانتخابية ووصفوها بأنها غير شرعية.

وشدّد الوزراء على أنّه “يجب إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة وفقا لأعلى المعايير الدولية للشفافية والمساءلة”، لافتين إلى ضرورة “السماح لجميع السوريين بالمشاركة، بمن في ذلك النازحون السوريون واللاجئون وأفراد الشتات في بيئة آمنة ومحايدة”.

انتخابات 6

كما جاء في نصّ البيان المشترك: “نحث المجتمع الدولي على الرفض القاطع لهذه المحاولة، من قبل نظام الأسد لاستعادة الشرعية، دون إنهاء انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان، والمشاركة بشكل هادف في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع”.

في سياق متصل، بمناسبة اليوم الأوروبي لمنع الإفلات من العقاب، أصدرت يوم أمس وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال العدالة الجنائية بيانا صحفيا ركزت فيه لأول مرة، على ضرورة تكثيف السلطات القضائية والمجتمع المدني في أوروبا إجراءات محاسبة النظام السوري على التعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في النزاع المسلح الذي بدأ قبل عشر سنوات. وأشار البيان لجهود محاسبة النظام على جرائمه وقرار محكمة كوبلنتز الألمانية.

اقرأ المزيد: بعد تصريحات خارجية النظام السوري..”مسد” يقاطع الانتخابات

وأشار البيان إلى أنّ الاتحاد الأوروبي يركّز جهوده، في يومه ضد الإفلات من العقاب، على سوريا، كما تكثف السلطات القضائية والمجتمع المدني إجراءات محاسبة النظام السوري على التعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في الصراع المسلح الذي بدأ قبل عشر سنوات.

ليفانت- وكالات

استنكر وزراء خارجية دول غربية وأوروبية، في بيان مشترك، قرار نظام الأسد إجراء انتخابات خارج الإطار الموصوف في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أعربت كل من دول الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، أن الانتخابات المزمع عقدها اليوم “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”، كما عبّر وزراء خارجيتها عن دعمهم لأصوات جميع السوريين بمن فيهم منظمات المجتمع المدني والمعارضة السورية الذين أدانوا العملية الانتخابية ووصفوها بأنها غير شرعية.

وشدّد الوزراء على أنّه “يجب إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة وفقا لأعلى المعايير الدولية للشفافية والمساءلة”، لافتين إلى ضرورة “السماح لجميع السوريين بالمشاركة، بمن في ذلك النازحون السوريون واللاجئون وأفراد الشتات في بيئة آمنة ومحايدة”.

انتخابات 6

كما جاء في نصّ البيان المشترك: “نحث المجتمع الدولي على الرفض القاطع لهذه المحاولة، من قبل نظام الأسد لاستعادة الشرعية، دون إنهاء انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان، والمشاركة بشكل هادف في العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع”.

في سياق متصل، بمناسبة اليوم الأوروبي لمنع الإفلات من العقاب، أصدرت يوم أمس وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال العدالة الجنائية بيانا صحفيا ركزت فيه لأول مرة، على ضرورة تكثيف السلطات القضائية والمجتمع المدني في أوروبا إجراءات محاسبة النظام السوري على التعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في النزاع المسلح الذي بدأ قبل عشر سنوات. وأشار البيان لجهود محاسبة النظام على جرائمه وقرار محكمة كوبلنتز الألمانية.

اقرأ المزيد: بعد تصريحات خارجية النظام السوري..”مسد” يقاطع الانتخابات

وأشار البيان إلى أنّ الاتحاد الأوروبي يركّز جهوده، في يومه ضد الإفلات من العقاب، على سوريا، كما تكثف السلطات القضائية والمجتمع المدني إجراءات محاسبة النظام السوري على التعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في الصراع المسلح الذي بدأ قبل عشر سنوات.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit