للمرة الثانية.. “علي لاريجاني” يترشح لانتخابات الرئاسة الإيرانية

علي لاريجاني

يعتبر ملف البرنامج النووي والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها إيران، من المحاور الأساسية في انتخابات 18 يونيو المقبل، لاختيار خلف لروحاني الذي لا يحق له الترشح الآن بعد ولايتين متتاليتين.

حيث تنتهي مهلة الترشح مساء اليوم السبت، وترفع أسماء المرشحين إلى مجلس صيانة الدستور الذي تعود إليه صلاحية المصادقة النهائية لخوض الانتخابات. ومن المقرر أن تعلن أسماء المرشحين بحلول 27 مايو الحالي، على أن تبدأ في اليوم التالي حملة انتخابية لعشرين يوماً.

وكان قد تقدّم علي لاريجاني السياسي المحافظ الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس مجلس الشورى الإيراني بترشحه اليوم السبت إلى الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، مع دخول مهلة الترشيح يومها الأخير.

وقال لاريجاني للصحفيين بعد تسجيل ترشيحه في وزارة الداخلية إن “السياسية الخارجية للبلاد يجب أن تهدف إلى تسهيل العلاقات الخارجية من أجل النمو الاقتصادي للبلاد”.

وهي المرة الثانية التي يترشح فيها لاريجاني إلى الانتخابات الرئاسية، بعد محاولة أولى عام 2005 في عملية اقتراع انتهت بفوز غير متوقع لمحمود أحمدي نجاد.

 

علي لاريجاني

ويعد لاريجاني (64 عاماً) من مؤيدي اتفاق طهران مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي، وحضر إلى مقر وزارة الداخلية لتقديم طلب ترشحه.

ويأتي تسجيل لاريجاني في اليوم الأخير من مهلة الأيام الخمسة للترشح، وبعد تردد في الإقدام على الخطوة، وفق تقارير محلية.

وشغل لاريجاني منصب رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) بين 2008 و2020، ويعد حالياً مستشاراً للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

ولاريجاني من أبرز الوجوه الحاضرة في السياسة الإيرانية على مدى الأعوام الماضية، وفقا لفرانس برس، وعند ترشحه أول مرة كان يقود المفاوضات الإيرانية مع القوى الكبرى في الملف النووي، قبل أن يبتعد عن هذا الدور في أعقاب انتخاب أحمدي نجاد نظرا لتباين وجهات النظر بينهما حول مقاربة هذا الموضوع الشائك.

المزيد روبرت مالي: الانتخابات الإيرانية ليست مؤثرة في المفاوضات النووية

ويذكر أنه واحد من السياسيين المعتدلين في التيار المحافظ. وخلال رئاسته مجلس الشورى كان مساندا للرئيس حسن روحاني الذي انتخب عام 2013 وفق برنامج انفتاح سياسي، وأبرم في عهده الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا عام 2015.

ليفانت – وكالات

يعتبر ملف البرنامج النووي والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها إيران، من المحاور الأساسية في انتخابات 18 يونيو المقبل، لاختيار خلف لروحاني الذي لا يحق له الترشح الآن بعد ولايتين متتاليتين.

حيث تنتهي مهلة الترشح مساء اليوم السبت، وترفع أسماء المرشحين إلى مجلس صيانة الدستور الذي تعود إليه صلاحية المصادقة النهائية لخوض الانتخابات. ومن المقرر أن تعلن أسماء المرشحين بحلول 27 مايو الحالي، على أن تبدأ في اليوم التالي حملة انتخابية لعشرين يوماً.

وكان قد تقدّم علي لاريجاني السياسي المحافظ الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس مجلس الشورى الإيراني بترشحه اليوم السبت إلى الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، مع دخول مهلة الترشيح يومها الأخير.

وقال لاريجاني للصحفيين بعد تسجيل ترشيحه في وزارة الداخلية إن “السياسية الخارجية للبلاد يجب أن تهدف إلى تسهيل العلاقات الخارجية من أجل النمو الاقتصادي للبلاد”.

وهي المرة الثانية التي يترشح فيها لاريجاني إلى الانتخابات الرئاسية، بعد محاولة أولى عام 2005 في عملية اقتراع انتهت بفوز غير متوقع لمحمود أحمدي نجاد.

 

علي لاريجاني

ويعد لاريجاني (64 عاماً) من مؤيدي اتفاق طهران مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي، وحضر إلى مقر وزارة الداخلية لتقديم طلب ترشحه.

ويأتي تسجيل لاريجاني في اليوم الأخير من مهلة الأيام الخمسة للترشح، وبعد تردد في الإقدام على الخطوة، وفق تقارير محلية.

وشغل لاريجاني منصب رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) بين 2008 و2020، ويعد حالياً مستشاراً للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

ولاريجاني من أبرز الوجوه الحاضرة في السياسة الإيرانية على مدى الأعوام الماضية، وفقا لفرانس برس، وعند ترشحه أول مرة كان يقود المفاوضات الإيرانية مع القوى الكبرى في الملف النووي، قبل أن يبتعد عن هذا الدور في أعقاب انتخاب أحمدي نجاد نظرا لتباين وجهات النظر بينهما حول مقاربة هذا الموضوع الشائك.

المزيد روبرت مالي: الانتخابات الإيرانية ليست مؤثرة في المفاوضات النووية

ويذكر أنه واحد من السياسيين المعتدلين في التيار المحافظ. وخلال رئاسته مجلس الشورى كان مساندا للرئيس حسن روحاني الذي انتخب عام 2013 وفق برنامج انفتاح سياسي، وأبرم في عهده الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا عام 2015.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit