لإنشاء كراج.. أبو عمشة يهدم منازل الكُرد بريف عفرين

أبو عمشة

كشفت مصادر خاصة لـ ليفانت نيوز عن قيام المدعو “محمد الجاسم أبو عمشة”، متزعم مليشيا “لواء السلطان سليمان شاه/ العمشات”، إحدى ميليشيات ما يسمى “الجيش الوطني السوري” التابع لتركيا، بهدم عدد من منازل الكُرد في ناحية “شيخ الحديد/ شيه”، بهدف إنشاء كراج عسكري لعناصر.

وبحسب المصادر، فإنّ الأراضي التي تم الاستيلاء عليها وهدم المحال والمنازل المبنية فيها، تقدر مساحتها بـ500 متر مربع، وعائدة ملكيتها للمرحوم حسن نابو، والمعروف باسم حسن بالو.

أما المنازل والمحال التي تم هدمها، فتعود ملكيتها الآن لأبناء حسن نابو، وهم كل من: أحمد حسن نابو، تم هدم منزله المؤلف من أربع غرف ومحليين تجاريين له، شقيقه عدنان نابو، تم هدم منزله الذي ما زال قيد الإنشاء، إضافة لهدم منزل فريد حسن نابو أيضاً.

اقرأ أيضاً: على جانبي الصراع.. العفرينيون عُرضة للقصف

ولا تعد هذه المرة التي يقوم بها المدعو أبو عمشة بالاستيلاء بالقوة على أملاك وعقارات المواطنين الكُرد في ناحية شيخ الحديد/ شيه، حيث تمت تسمية الناحية بعد الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها وما يزال، باسم “مملكة أبو عمشة”، نظراً لكثرة المشاريع الاستثمارية التي افتتحها في الناحية والتي تدر عليه بملايين الدولارات، ضمن عقارات وأراضٍ استولى عليها بالقوة أو بسبب تهجير أهلها الأصليين بفعل ما سميت بعملية “غصن الزيتون”.

عفرين

ومن آخر تلك المشاريع، إجبار عدد من سكان الناحية على التنازل تحت تهديد السلاح، عن أراض زراعية يمتلكونها على طريق قرية قرمتلق، بهدف بناء مجمع استيطاني سيضم قرابة الـ200 منزل، من قبل جمعية أفاد التركية، بدعم مالي قطري، حيث تم اقتلاع أكثر من 130 شجرة زيتون من موقع مشروع المجمع الاستيطاني.

هذا وبهدف إنقاذ ما تبقى من ممتلكاتهم، يلجأ الآن الكثير من السكان الكُرد لبيع أراضيهم الزراعية بشكل سري، خوفاً من استيلاء المليشيات التابعة لأنقرة، عليها بالقوة وسلبها منهم، وهو ما يعتبره نشطاء من عفرين جزءاً من المخطط التركي الرامي لإجبار الكرد على بيع أرضهم والتهجير منها، أو الوقوع في براثن مسلحيها ممن يحملون الجنسية السورية.

ليفانت-عفرين-خاص