كولومبيا تُوّقع بزعيم للمُتمردين.. داخل فنزويلا

كولومبيا

كشف وزير الدفاع الكولومبي، دييغو مولانو، أنّ حكومة بلاده تسعى للتأكد من صحة المعلومات بخصوص مقتل خيسوس سانتريتش، القائد البارز في جماعة “فارك” اليسارية المتمردة داخل أراضي فنزويلا.

وذكر مولانو على “تويتر”، أنّ “المعلومات الاستخباراتية تشير إلى أنّ سانتريتش ومجرمين آخرين قتلوا في اشتباكات يعتقد أنها وقعت أمس في فنزويلا”، مردفاً أنّ “العمل جار للتأكد من المعلومات، وفي حال تم تأكيدها فإنه دليل على أنّ فنزويلا تأوي تجار المخدرات المجرمين”.

اقرأ أيضاً: في كولومبيا.. قتلى بمُظاهرات رافضة لإصلاح ضريبي

ويعتبر خيسوس سانتريتش أحد زعماء الجماعات المسلحة التي انشقت عن “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” (فارك) التي لم تقبل باتفاق السلام مع الحكومة الكولومبية في 2016، واستمرت بالنشاط المسلح تحت التسمية ذاتها، فيما تحول التيار الأساسي من الجماعة إلى حزب سياسي شرعي، وهو مطلوب للعدالة في كولومبيا والولايات المتحدة بمختلف التهم، من ضمنها الإرهاب وتجارة المخدرات.

فنزويلا تبدأ مناورات عسكرية على الحدود مع كولومبيا

وكان من المفترض أنه يختبئ مع جماعته داخل أراضي فنزويلا في الغابات الإستوائية على الحدود مع كولومبيا، وخلال الآونة الأخيرة، حصلت هناك اشتباكات بين القوات الفنزويلية والمتمردين الكولومبيين في المناطق الحدودية.

هذا وكان قد أعلن وزير الدفاع الفنزويلي، فلاديمير بادرينو، في نهاية أبريل الماضي، أنّ 8 جنود قتلوا في الاشتباكات بين الجيش الفنزويلي وجماعات مسلحة على الحدود مع كولومبيا، وضمن منشور مختصر على موقع الوزارة الإلكتروني، ذكر بادرينو أسماء الجنود الثمانية بدون تفاصيل عن كيفية مقتلهم.

ليفانت-وكالات