كمين مُحكم يوقع قتلى وجرحى من “الحرس الثوري” في البادية السورية

وفاة أبرز قيادي بالميليشيات الإيرانية في سوريا

نفذت مجموعة مجهولة كميناً محكماً في بادية حمص الشرقية، باستهدافها دورية لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، ما أسفر عن مقتل 5 عناصر وإصابة 2 آخرين، وفقاً لمصادر محلية. 

وبدورها نعت صفحات موالية للنظام السوري، مقتل ضابط في صفوف قوات النظام، العميد “رجب علي حبيب”، قائد مطار النيرب العسكري، دون أن توضح سبب وفاته، في حين رجحت مصادر مطلعة أنّه قتل في البادية. 

فيما قالت مصادر محلية، إن عناصر مجهولي التبعية استهدفوا دورية مكونة من عربتين محملتين بـ12 عنصراً يتبعون لميليشيا الحرس الثوري بقذائف “آر بي جي” والرشاشات الثقيلة، أثناء خروجها من مدينة تدمر نحو شرقها، ما أسفر عن مقتل 5 عناصر وإصابة 2 آخرين من عناصر الدورية.

وحدث الاستهداف على بعد 3 كم من مدينة تدمر على طريق تدمر- معسكر التليلة، واستخدمت فيه القذائف والرشاشات المتوسطة والثقيلة، لينتج عنه مقتل 5 عناصر وإصابة 2 آخرين من عناصر الدورية، وفقاً لموقع “عين الفرات” المحلي. وجرى نقل القتلى والمصابين إلى مستشفى تدمر العسكري.

اقرأ: إقالة مسؤول أمني..والنظام السوري يتهم أمريكا بتهريب النفط والقمح إلى العراق

يأتي ذلك مع وصول تعزيزات إلى مدينة تدمر قوامها 6 آليات عسكرية محملة بالعناصر والنواظير الليلية والرشاشات الثقيلة.

ومن جانب آخر، قامت مجموعات تابعة لحركة رجال الكرامة، بإغلاق مديرية “النقل” على طريق الحج في مدينة السويداء، احتجاجاً على قانون “البيوع العقارية”.

اقرأ المزيد: مداهمات واعتقالات في دير الزور.. وتواصل الغارات الروسية على البادية

يشار إلى أنّ تمركز الميليشيات الإيرانية في دير الزور، تتعرض بين الحين والآخر لهجمات مختلفة، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من العناصر، في حين تتهم “طهران” داعش وراء تلك العمليات، على اعتبار أنّه ينشط هناك.

ليفانت – وكالات