كشمير.. عثرة تعترض التفاوض بين باكستان والهند

الهند وباكستان

قال عمران خان، رئيس الوزراء الباكستاني، إنه يستبعد عقد أي محادثات مع نيودلهي، حتى تعيد الهند الحكم شبه الذاتي لإقليم كشمير المتنازع عليه.

وتابع خان في رده على استفسار ضمن حوار هاتفي مباشر بعنوان “رئيس الوزراء معكم على الخط”، إنه يريد طمأنة الشعب الكشميري بأنه لن تجرى محادثات بين باكستان والهند حتى تتراجع نيودلهي عن خطوة عام 2019، التي تم بموجبها تجريد كشمير من وضعها شبه المستقل.

اقرأ أيضاً: ترجيحاً لكفة السلام.. اتفاق لوقف إطلاق النار بكشمير

وكشمير مقسمة بين باكستان والهند ويطالب بها الطرفان، وخاض الطرفان اثنتين من حروبهما الثلاث بسبب كشمير، منذ حصولهما على الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.

هذا وكان قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في السابع من أبريل الماضي، إن موسكو مستعدة للمساعدة في حل الخلافات بين إسلام أباد ونيودلهي بشأن كشمير.

باكستان تستبعد التسوية في كشمير

وأكد لافروف في حوار مع صحيفة “نيوز انترناشيونال”، الباكستانية، أنه “يجب حل الخلافات بين الدول في أي منطقة من العالم، بما في ذلك، بالطبع، جنوب آسيا، بطريقة سلمية وحضارية، بالاعتماد على القانون الدولي. وروسيا، بصفتها عضواً دائماً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مستعدة لتقديم المساعدة في ذلك”.

وقد ازدادت العلاقات بين باكستان والهند تدهوراً، خاصة بعد هجوم نفذه تنظيم “جيش محمد”، على قاعدة للقوات الجوية الهندية في باثانكوت في يناير 2016، وكذلك التفجير الانتحاري بالقرب من قافلة للشرطة العسكرية الهندية في جامو وكشمير في فبراير 2019.

ليفانت-وكالات