قبرص تتهم تركيا بمُحاولة توريط غوتيرش بمُخططاتها التقسيمية

غوتيرش

وجّه الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسياديس، أمس الأحد، الاتهام للسلطات التركية بمحاولة “جر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى أعمال غير قانونية”، موضحاً أن تلك المحاولات كانت أثناء قمة التسوية القبرصية التي عقدت بين 27 و29 أبريل الماضي، وشاركت فيها قيادة القبارصة الأتراك.

ولفت إلى أنّ الأعمال غير القانونية التي يشير إليها، تتمثل في الطلب الذي قدمه القبارصة الأتراك بدعم من أنقرة للاعتراف بالجمهورية التركية لشمال قبرص المعلنة من جانب واحد، كشرط لاستئناف المفاوضات بين الطوائف القبرصية المتنازعة.

اقرأ أيضاً: تعثر مُفاوضات قبرص.. لتشجيع أنقرة انفصاليها عن الجزيرة

وأردف: “خلال مؤتمر الأمم المتحدة غير الرسمي الأخير بشأن قبرص في جنيف، أظهرت تركيا وقيادة القبارصة الأتراك عدم احترام لميثاق الأمم المتحدة والقرارات الأممية المتعلقة بقبرص، وكذلك الاتحاد الأوروبي”، ودعت الأمين العام للأمم المتحدة بأن يصبح “شريكاً” في “الإجراءات غير القانونية التي تطالب بالاعتراف بسيادة نظام غير شرعي أنشأته أنقرة ويخضع لها”.

وتم تقسيم قبرص في العام 1974، إلى شطر جنوبي تابع للقبارصة اليونانيين، وشطر شمالي يتبع للقبارصة الأتراك، فيما أخفقت محادثات سابقة لتوحيد الشطرين تحت مظلة اتحادية، وفق قرارات الأمم المتحدة.

قبرص

ويدعو شمال قبرص المستولى عليها من قبل أنقرة عملياً، منذ ذلك الحين، إلى تطبيق حل الدولتين، لكن القبارصة اليونانيين الذين يشكلون الحكومة المعترف بها دولياً يرفضون ذلك، لأنه سيؤكد سيادة القبارصة الأتراك ومن خلفهم أنقرة، على الشمال.

ليفانت-وكالات