في ذكرى “فض اعتصام القيادة”.. قتيلان وعدة جرحى برصاص الأمن السوداني

السودان

أكدت لجنة أطباء السودان المركزية رصد 15 إصابة بالرصاص الحي، وعدد من الإصابات الأخرى بالعصي والهراوات، مشيرة إلى وجود عدد من الإصابات في بعض المستشفيات ما زال حصرها مستمراً.

ورغم إغلاق جميع الطرق المؤدية للقيادة العامة منذ الصباح الباكر، فإن الآلاف تمكنوا من الوصول إلى محيط القيادة قبيل وقت الإفطار، مرددين شعارات تطالب بالقصاص وتحقيق العدالة للضحايا.

من جهته، قال مصدر حكومي إن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك دعا إلى اجتماع عاجل، يضم وزراء الدفاع والداخلية والعدل، والنائب العام ومدير جهاز المخابرات العامة، لبحث تطورات الأحداث.

وكان قد قتل شابان وأصيب العشرات، في وقفة إفطار رمضاني نظمها آلاف السودانيين بمحيط القيادة العامة للجيش في الخرطوم مساء الثلاثاء، للتعبير عن تضامنهم مع أسر ضحايا فض اعتصام القيادة في الثالث من يونيو 2019، وهم أكثر من 800 شخص ما بين قتيل ومفقود.

السودان

حيث قتل الشابين برصاص حي أطلقه جنود كانوا يحاولون تفريق المتظاهرين، مشيرا إلى وجود عدد من المصابين بجروح خطيرة ومتوسطة في عدد من مستشفيات العاصمة.

وقال تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد احتجاجات ديسمبر 2018 التي أطاحت نظام عمر البشير في أبريل 2019، في بيان، إن السلطات استخدمت القوة والرصاص الحي ضد المشاركين في حراك 29 رمضان رغم سلميته ومشروعية مطالبه.

ووجهت منظمة أسر الضحايا اتهامات مباشرة لقوات الدعم السريع بالضلوع فيما أطلقوا عليه “المجزرة”، التي شكلت لها لجنة تحقيق قبل أكثر من عام ونصف من دون أن تخرج بنتائج محددة حتى الآن، مما أثار غضب الشارع السوداني والكثير من المنظمات والهيئات الحقوقية.

المزيد في السودان: حظر التجوال واحتجاجات وانفلات أمني

واعتبر تحالف أطلقته مجموعة من المحامين والمستشارين القانونيين والأكاديميين عملية فض الاعتصام “جريمة ضد الإنسانية مكتملة الأركان وبالأدلة والبراهين”، وطالب بتكوين لجنة دولية للتحقيق فيها، وشدد على ضرورة العمل على تعزيز استقلال القضاء والنيابة العامة والمحاماة.

ليفانت – وكالات