فيسبوك تؤسس مركزاً خاصاً لمحتوى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

فيسبوك تعدّل شريط الأحداث على الصفحة الرئيسية

أعلنت شركة فيسبوك العملاقة، أنها أنشأت في الأسبوع الماضي، مركزاً خاصاً لمحتوى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك من أجل معالجة أي أخطاء في خضم أعمال العنف

وتأتي المبادرة بعد أسبوع من إعلان شبكة التواصل الاجتماعي عن خطوات قدمتها لإزالة محتوى الكراهية من على موقعها الشهير.

وظهرت منشورات على منصات التواصل الاجتماعي، تحوي معلومات مضللة وخطاب كراهية، بجانب الدعوات للعنف بشأن النزاع وسط القتال الدامي.

فيسبوك

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، قد تعهد بمواصلة القتال ضد نشطاء غزة، بعد أن حثّه الرئيس الأميركي، جو بايدن، على السعي إلى «التهدئة»، أمس (الأربعاء)، في الصراع المستمر منذ عشرة أيام، تمهيداً لوقف إطلاق النار.

وبدورها أوضحت “مونيكا بيكرت”، نائبة رئيس سياسة المحتوى في «فيسبوك»، للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف «يتيح لنا مركز العمليات هذا مراقبة الموقف عن كثب حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع مع معالجة الأخطاء المحتملة في التطبيق»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر المتحدث باسم «فيسبوك»، آندي ستون، أن مدير قسم الشؤون العالمية في «فيسبوك»، نيك كليج، ومسؤولين تنفيذيين آخرين تحدثوا، أمس (الثلاثاء)، مع رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية. وذكر موقع «بوليتيكو»، الأسبوع الماضي، أن مسؤولين تنفيذيين في «فيسبوك» التقوا قبل ذلك بوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، عبر تطبيق «زووم» للمحادثات، وفقاً لذات المصدر.

اقرأ: أهم المشاكل التي تسبّبها تطبيقات “تحسين عمر البطارية”

وطالت منصات التواصل الاجتماعي، انتقادات واسعة بسبب مزاعم عن أنها تفرض رقابة على المحتوى خلال الصراع.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر موقع «باز فيد نيوز» أن موقع «إنستغرام» لنشر الصور الذي تملكه «فيسبوك» أزال بالخطأ محتوى عن المسجد الأقصى.

اقرأ المزيد: ما الذي يجري في بياناتك أثناء التصفح الخفي؟

وتحاول الحكومات الضغط على شركات التكنولوجيا لاتخاذ المزيد من الإجراءات لمنع استخدام منصات التواصل الاجتماعي، حتى لاتصبح ساحة حرب لنشر الكراهية والتطرف.

ليفانت – الشرق الأوسط 

أعلنت شركة فيسبوك العملاقة، أنها أنشأت في الأسبوع الماضي، مركزاً خاصاً لمحتوى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك من أجل معالجة أي أخطاء في خضم أعمال العنف

وتأتي المبادرة بعد أسبوع من إعلان شبكة التواصل الاجتماعي عن خطوات قدمتها لإزالة محتوى الكراهية من على موقعها الشهير.

وظهرت منشورات على منصات التواصل الاجتماعي، تحوي معلومات مضللة وخطاب كراهية، بجانب الدعوات للعنف بشأن النزاع وسط القتال الدامي.

فيسبوك

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، قد تعهد بمواصلة القتال ضد نشطاء غزة، بعد أن حثّه الرئيس الأميركي، جو بايدن، على السعي إلى «التهدئة»، أمس (الأربعاء)، في الصراع المستمر منذ عشرة أيام، تمهيداً لوقف إطلاق النار.

وبدورها أوضحت “مونيكا بيكرت”، نائبة رئيس سياسة المحتوى في «فيسبوك»، للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف «يتيح لنا مركز العمليات هذا مراقبة الموقف عن كثب حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع مع معالجة الأخطاء المحتملة في التطبيق»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وذكر المتحدث باسم «فيسبوك»، آندي ستون، أن مدير قسم الشؤون العالمية في «فيسبوك»، نيك كليج، ومسؤولين تنفيذيين آخرين تحدثوا، أمس (الثلاثاء)، مع رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد أشتية. وذكر موقع «بوليتيكو»، الأسبوع الماضي، أن مسؤولين تنفيذيين في «فيسبوك» التقوا قبل ذلك بوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، عبر تطبيق «زووم» للمحادثات، وفقاً لذات المصدر.

اقرأ: أهم المشاكل التي تسبّبها تطبيقات “تحسين عمر البطارية”

وطالت منصات التواصل الاجتماعي، انتقادات واسعة بسبب مزاعم عن أنها تفرض رقابة على المحتوى خلال الصراع.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر موقع «باز فيد نيوز» أن موقع «إنستغرام» لنشر الصور الذي تملكه «فيسبوك» أزال بالخطأ محتوى عن المسجد الأقصى.

اقرأ المزيد: ما الذي يجري في بياناتك أثناء التصفح الخفي؟

وتحاول الحكومات الضغط على شركات التكنولوجيا لاتخاذ المزيد من الإجراءات لمنع استخدام منصات التواصل الاجتماعي، حتى لاتصبح ساحة حرب لنشر الكراهية والتطرف.

ليفانت – الشرق الأوسط 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit