فتح تردّ على حمد: عباس مُنتخب عكس مُغتصبي السلطة ببلدانهم

حمد بن جاسم

شجبت حركة فتح الدعوة التي أطلقها رئيس الوزراء القطري السابق، حمد بن جاسم، للرئيس الفلسطيني محمود عباس بخصوص التخلي عن السلطة، والتي أشعلت جدلاً واسعاً بين الفلسطينيين.

وصرّح منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، أن “عباس رئيس منتخب من الشعب الفلسطيني وجاء إلى منصبه بانتخابات فلسطينية حرة ونزيهة، على عكس مغتصبي السلطة في بلدانهم”.

اقرأ أيضاً: في سوريا.. أمير قطري أنقذ 57 من أخوته بالحرس الثوري

وتابع: “إننا كفلسطينيين لا نتدخل بالدول العربية وما يحدث بداخلها، ولا يحق لأحد إبداء رأيه في قضايا تخص الشعب الفلسطيني وقيادته، ونحن نحترم كل وجهات النظر والنصائح التي تأتي مباشرة إلينا، وليس عبر وسائل الإعلام”.

معداً أنّ “أي نصيحة تكون عبر وسائل الإعلام فهي ملغومة ومدسوسة ومن خلفها أهداف، وهي مغرضة، فشعبنا تحت الاحتلال ومع ذلك أجرى انتخابات وقيادته منتخبة، أما غيرنا فليس لديه انتخابات ولم يجرِ في تاريخه انتخابات، ويجلس على الكرسي اغتصاباً”.

قطر

جاء ذلك عقب أن قال رئيس الوزراء القطري السابق، الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، إنه “من واجب الرئيس محمود عباس في ظل الظروف الراهنة، وفي هذه المرحلة من العمر، أن ينقل السلطة بشكل سلمي وديمقراطي، وإن المرحلة القادمة تحتاج إلى قيادة شابة، تستطيع أن تقود الشعب الفلسطيني إلى بر الأمان في كل المجالات والمباحثات”.

وقد أشعل ذلك التصريح غضباً فلسطينياً شعبياً، فقد عدّ بمثابة تطاول على القيادة الفلسطينية، فيما تلتزم الفصائل والسلطة الفلسطينية الصمت حتى اللحظة على تصريح المسؤول القطري السابق.

ليفانت-وكالات