غضب في الشارع الجزائري بعد الاعتداء على مدرسات

الجزائر

أثارت حادثة اعتداء على 10 مدرسات جزائريات، حالة عارمة من الغضب في الشارع الجزائري، مطالبين السلطات المسؤولة بضرورة الكشف عن المعتدين ومحاسبتهم. الشارع الجزائري

وفي التفاصيل، تعرض مجمع سكني تقطنه مدرسات في مدينة برج ماجي مختار، التابع لمحافظة أدرار (غرب جنوب)، لاعتداء، فجر اليوم الأربعاء، من قبل مجهولين.

قالت وسائل إعلام جزائرية، إنّ المجهولين قاموا بترهيب المدرسات لأكثر من ساعتين، باستعمال السكاكيين وسرقوا هواتفهن النقالة وحواسيبهن، ومبالغ مالية.

الجزائر

وأكدت المصادر، أنّ جميع المدرسات يرقدن حالياً في المستشفى، وهن في حالة نفسية حرجة، إذ تعرضن لجروح متفاوتة الخطورة.

فيما أعلن مجلس قضاء ولاية أدرار في بيان له، اليوم الأربعاء، توقيف 4 أشخاص، من بينهم شخصان من المشتبه بهم تعرفت عليهما الضحايا، بينما ما تزال التحقيقات مستمرة للإيقاع بالمتورّطين. 

وبدوره أوضح وزير التربية الجزائري، محمد واجعوط، أنّ وزارته تأسف لهذا الاعتداء، وتعد بملاحقة المجرمين، مضيفا أنّ ”التحقيقات جارية لتحديد المعتدين على المدرسات في برج باجي مختار“.

اقرأ: سرقة “القبو الأخضر”..لص “من أصول عربية” في قبضة السلطات الألمانية

وتنديداً بما جرى، تجمَع عدد من الأساتذة وعمال القطاع ونقابات التربية اليوم، لتنظيم وقفة تضامنية، أمام مقر محافظة أدرار، عبروا فيها عن دعمهم للمدرسات ورفضهم هذه الاعتداءات التي تهدد الكادر التدرسي.

اقرأ المزيد: تركيا باتت أكبر مكب للنفايات البلاستيكية الأوروبيّة

ومن جانبه، استهجن رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، الاعتداء الجسدي على مدرسات في مسكنهم الوظيفي في برج باجي مختار، واصفاً الحادثة بـ“الجريمة النكراء“. 

ليفانت – وكالات