عقب فوز الأسد بالانتخابات..ألمانيا تعلن منح الجنسية للاجئين السوريين

ألمانيا ترفض لجوء السوريين المستنكفين ضميريًا
ألمانيا ترفض لجوء السوريين "المستنكفين ضميريًا" \

عقب فوز “بشار الأسد” بالانتخابات الرئاسية السورية، أعلنت ألمانيا، منح اللاجئين السوريين الجنسية الألمانية، ولكن وفقاً لعدة شروط.

وهناك العديد من الشروط للتقدم والحصول على الجنسيّة الألمانية، أهمها اجتياز ما يسمى بـ«امتحان الجنسيّة»، والإقامة القانونيّة على أراضيها لمدة 8 سنوات، بجانب إتقان اللغة الألمانيّة، وأن يكون المتقدم غير مدان بأحكام جنائيّة.

وكشف تقرير صادر عن المكتب الإحصاء، عن حصول 6700 لاجئ سوري على الجنسيّة خلال عام 2020، في حين لم تتجاوز أعداد من حصلوا على الجنسيّة 3900، عام 2019.

وقال المكتب، إنه من المحتمل أن ترتفع أعداد السوريين الحاصلين على الجنسيّة الألمانيّة خلال الفترة المقبلة، وفق تحقيق «شروط التجنيس» من قبل طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى الأراضي الألمانيّة، خلال السنوات الماضية.

يشار إلى أن ألمانيا، تعتبر من أهم الدول الأوروبيّة التي باتت مقصداً للاجئين، لاسيما السوريين.

اقرأ: تردّد ومناشدات دولية.. “عائلات الهول” ومخاوف الحكومات الأوروبية

وتجاوز عدد السوريين فيها، 800 ألف شخص، وصل أغلبهم خلال عامي 2014 و2015، إذ شهدت تلك الفترة ذروة هجرة اللاجئين السوريين تجاه الأراضي الأوروبيّة.

كما أنّ مسؤولين ألمان أطلقوا تحذيرات من «النتائج السلبيّة» للانتخابات الرئاسيّة التي أجراها النظام السوري، مؤخراً، من عودة المهجرين إلى سوريا.

ألمانيا

وقالت المتحدثة باسم السياسة الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي، “يروغن هاردت“، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام ألمانيّة، إن نتائج الانتخابات الرئاسيّة في سوريا «ستؤدي إلى تفاقم أزمة عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم»، مشيراً إلى أنّ “بشار الأسد” سيستمر في سياسته التي تمنع اللاجئين من العودة.

اقرأ المزيد: جمعية “خيرية” تجنّد شبّان حمص لصالح “حزب الله”

ومن الجدير بالذكر، أنّ النظام السوري، يعمل منذ فترات طويلة بمساندة حلفائه على إقناع اللاجئين في الخارج بالعودة إلى وطنهم الأم، على الرغم من أنّ معظمهم هاجروا خوفاً من القتل والملاحقة الأمنية.

ليفانت – الحل نت

عقب فوز “بشار الأسد” بالانتخابات الرئاسية السورية، أعلنت ألمانيا، منح اللاجئين السوريين الجنسية الألمانية، ولكن وفقاً لعدة شروط.

وهناك العديد من الشروط للتقدم والحصول على الجنسيّة الألمانية، أهمها اجتياز ما يسمى بـ«امتحان الجنسيّة»، والإقامة القانونيّة على أراضيها لمدة 8 سنوات، بجانب إتقان اللغة الألمانيّة، وأن يكون المتقدم غير مدان بأحكام جنائيّة.

وكشف تقرير صادر عن المكتب الإحصاء، عن حصول 6700 لاجئ سوري على الجنسيّة خلال عام 2020، في حين لم تتجاوز أعداد من حصلوا على الجنسيّة 3900، عام 2019.

وقال المكتب، إنه من المحتمل أن ترتفع أعداد السوريين الحاصلين على الجنسيّة الألمانيّة خلال الفترة المقبلة، وفق تحقيق «شروط التجنيس» من قبل طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى الأراضي الألمانيّة، خلال السنوات الماضية.

يشار إلى أن ألمانيا، تعتبر من أهم الدول الأوروبيّة التي باتت مقصداً للاجئين، لاسيما السوريين.

اقرأ: تردّد ومناشدات دولية.. “عائلات الهول” ومخاوف الحكومات الأوروبية

وتجاوز عدد السوريين فيها، 800 ألف شخص، وصل أغلبهم خلال عامي 2014 و2015، إذ شهدت تلك الفترة ذروة هجرة اللاجئين السوريين تجاه الأراضي الأوروبيّة.

كما أنّ مسؤولين ألمان أطلقوا تحذيرات من «النتائج السلبيّة» للانتخابات الرئاسيّة التي أجراها النظام السوري، مؤخراً، من عودة المهجرين إلى سوريا.

ألمانيا

وقالت المتحدثة باسم السياسة الخارجية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي، “يروغن هاردت“، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام ألمانيّة، إن نتائج الانتخابات الرئاسيّة في سوريا «ستؤدي إلى تفاقم أزمة عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم»، مشيراً إلى أنّ “بشار الأسد” سيستمر في سياسته التي تمنع اللاجئين من العودة.

اقرأ المزيد: جمعية “خيرية” تجنّد شبّان حمص لصالح “حزب الله”

ومن الجدير بالذكر، أنّ النظام السوري، يعمل منذ فترات طويلة بمساندة حلفائه على إقناع اللاجئين في الخارج بالعودة إلى وطنهم الأم، على الرغم من أنّ معظمهم هاجروا خوفاً من القتل والملاحقة الأمنية.

ليفانت – الحل نت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit