عقب إعلانها إيرانياً.. واشنطن تنفي الاتفاق بشأن تبادل الأسرى

أمريكا وإيران

فنّدت الخارجية الأمريكية صحة الخبر الذي نشره التلفزيون الإيراني الرسمي بخصوص توصل واشنطن وطهران إلى اتفاق على تبادل أسرى وتحرير جزء من الأموال الإيرانية المجمدة لدى الولايات المتحدة.

وذكر الناطق باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أمس الأحد، للصحفيين، أنّ “التقارير عن التوصل إلى اتفاق على تبادل أسرى ليست صحيحة”، وفي الوقت عينه، أكد الناطق على أن الحكومة الأمريكية تثير دائماً قضايا مواطنيها المحتجزين أو المختفين في إيران، مردفاً: “لن نتوقف عن العمل ما لم نصبح قادرين على إعادتهم إلى عوائلهم”.

اقرأ أيضاً: اتفاق أمريكي-إيراني حول الأسرى والأموال المُجمدة

وجاء ذلك على خلفية عرض التلفزيون الإيراني وقناة “الميادين” الموالية لطهران، أمس، تقريراً مفاده أن طهران وواشنطن توصلتا إلى اتفاق ينص على تنفيذ صفقة تبادل سجناء بصيغة أربعة مقابل أربعة، مع إفراج الولايات المتحدة عن سبعة مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.

أمريكا وإيران - بايدن وروحاني

ووفق التقارير المنشورة، جرى التوصل إلى اتفاق مماثل كذلك بين طهران ولندن، وهو ينصّ على الإفراج عن المواطنة الإيرانية-البريطانية نزانين زاغري-رادكليف المسجونة في إيران، مقابل تحرير لندن 400 مليون جنيه إسترليني من الأموال الإيرانية المجمدة.

وأوردت وكالة “رويترز” عن مسؤول في الخارجية البريطانية “تهوينه” من شأن التكهنات عن الإفراج عن زاغري-رادكليف.

ليفانت-وكالات