ظريف: لو علمت أنّ جُملةً ستنشر.. ما تفوهت

جواد ظريف

على خلفية التسريب الصوتي الأخير الذي أثار ضجة كبرى، اعتذر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من الشعب الإيراني ومحبي متزعم مليشيا فيلق القدس، قاسم سليماني.

وضمن رسالة من خلال تطبيق “إنستغرام”، عرضها ظريف، اليوم الأحد، قال إنّ ما انتشر طيلة هذا الأسبوع المرير من تسريبات، لم يكن مقصوداً منه، ولم تكن هناك أي نية لعرض كلامه على نطاق واسع، أو حتى محدود.

اقرأ أيضاً: بريطانيا: “زاغري” تعرضت لمحنة قاسية ومخزية من قبل إيران

ولفت إلى أنّ عائلة سليماني، وخاصة ابنته زينب، التي تعزّ عليه كأولاده، أصيبوا بجروح بعد رحيله، فحاول البعض استعمال “هذا الوضع المؤسف كوسيلة لزعزعة تعاطف الناس الشجعان في المنطقة، أو كأداة لتحقيق أهداف سياسية قصيرة المدى”، مقدماً اعتذاره من الإيرانيين، لافتاً إلى أنّ العديد من الأشخاص يعرفون مدى حبه وارتباطه الطويل بسليماني.

وزعم أنّه “لم يقلل على الإطلاق من عظمة سليماني ودوره الذي لا غنى عنه في استعادة أمن إيران والمنطقة والعالم”، مدّعياً أنه لو علم أنّ جملة من تلك التي قالها كانت ستنشر على الملأ، لما تفوه بها”.

يذكر أنّ تسجيلاً صوتياً مسرباً لظريف أثناء مقابلة كان من المزمع عرضها عقب انقضاء ولاية الحكومة الإيرانية الراهنة، نوّه فيه إلى تدخلات قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، في الشؤون الخارجية، وأن سليماني “ضحى بالدبلوماسية من أجل العمليات الميدانية للحرس الثوري”.

سليماني

وتعرض وزير الخارجية الإيراني نتيجة ذلك، لانتقادات شديدة من سياسيين إيرانيين محافظين، لانتقاده الدور الذي لعبه سليماني، الذي جرى اغتياله بضربة أمريكية في العراق مطلع العام 2020.

وبينت وزارة الخارجية الإيرانية، أنّ التسجيل احتوى على “مواقف شخصية” للوزير ظريف”، واقتطع من “حوار بشأن اللقاءات الروتينية في إطار الحكومة” غير معدّ للنشر.

ليفانت-وكالات