شرق سوريا.. إيران تجنّد خلايا نسائية في الميادين

بدأ المدّ الإيراني شرق سوريا، يشمل العنصر الأنثوي، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية” في المنطقة.

حيث قامت ميليشيا “أبو الفضل العباس” بتكليف نحو 25 امرأة من نساء وعائلات عناصر الميليشيا، بالتواصل مع الفتيات والنساء في الميادين وإقناعهن باعتناق المذهب الشيعي والخضوع لدورات “عقائدية وتعريفية” حول المذهب ضمن المراكز الثقافية، وسط تقديم مساعدات غذائية لهم في إطار سياسة الترغيب التي تقوم بها الميليشيات الإيرانية لاستقطاب أهالي وسكان المنطقة.

وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق، بأنّ ما يعرف بـ “الوقف الشيعي” عمد خلال 48 ساعة الفائتة إلى توزيع مساعدات غذائية ومواد للتنظيف على أهالي وسكان مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، أو من تبقى منهم إن صح التعبير.

واعتبر أنّ ذلك هو إحدى الوسائل التي تتبعها الميليشيات لكسب ود الأهالي في إطار التغلغل الإيراني الكبير في عموم الأراضي السورية، ومنطقة غرب الفرات على وجه التحديد.

وكان المرصد قد أشار في منتصف شهر نيسان الفائت، إلى أن ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية عمدت منذ مطلع شهر رمضان المبارك إلى إنشاء مطبخ يتم فيه تحضير وتجهيز وجبات غذائية وتوزيعها على أهالي وسكان المدينة، بشكل مجاني، بالإضافة لقيامها بتوزيع سلل غذائية تحمل صور “قاسم سليماني” القائد السابق لفيلق القدس و”علي خامنئي” المرشد الأعلى في إيران، وكُتب على السلل “هدية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

اقرأ المزيد: سوريا.. مقتل 8 من مقاتلي الميليشيات الإيرانية في الغارات الإسرائيلية الأخيرة

يأتي ذلك في سعي متواصل من قبل الميليشيات الموالية لإيران وعلى رأسها ميليشيا فاطميون لكسب ود الأهالي، في إطار استراتيجية التمدد الإيراني على كامل التراب السوري، مستغلة الأوضاع المعيشية الكارثية التي تعيشيها جميع مناطق سيطرة النظام.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

بدأ المدّ الإيراني شرق سوريا، يشمل العنصر الأنثوي، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من مدينة الميادين “عاصمة الميليشيات الإيرانية” في المنطقة.

حيث قامت ميليشيا “أبو الفضل العباس” بتكليف نحو 25 امرأة من نساء وعائلات عناصر الميليشيا، بالتواصل مع الفتيات والنساء في الميادين وإقناعهن باعتناق المذهب الشيعي والخضوع لدورات “عقائدية وتعريفية” حول المذهب ضمن المراكز الثقافية، وسط تقديم مساعدات غذائية لهم في إطار سياسة الترغيب التي تقوم بها الميليشيات الإيرانية لاستقطاب أهالي وسكان المنطقة.

وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق، بأنّ ما يعرف بـ “الوقف الشيعي” عمد خلال 48 ساعة الفائتة إلى توزيع مساعدات غذائية ومواد للتنظيف على أهالي وسكان مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، أو من تبقى منهم إن صح التعبير.

واعتبر أنّ ذلك هو إحدى الوسائل التي تتبعها الميليشيات لكسب ود الأهالي في إطار التغلغل الإيراني الكبير في عموم الأراضي السورية، ومنطقة غرب الفرات على وجه التحديد.

وكان المرصد قد أشار في منتصف شهر نيسان الفائت، إلى أن ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية عمدت منذ مطلع شهر رمضان المبارك إلى إنشاء مطبخ يتم فيه تحضير وتجهيز وجبات غذائية وتوزيعها على أهالي وسكان المدينة، بشكل مجاني، بالإضافة لقيامها بتوزيع سلل غذائية تحمل صور “قاسم سليماني” القائد السابق لفيلق القدس و”علي خامنئي” المرشد الأعلى في إيران، وكُتب على السلل “هدية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

اقرأ المزيد: سوريا.. مقتل 8 من مقاتلي الميليشيات الإيرانية في الغارات الإسرائيلية الأخيرة

يأتي ذلك في سعي متواصل من قبل الميليشيات الموالية لإيران وعلى رأسها ميليشيا فاطميون لكسب ود الأهالي، في إطار استراتيجية التمدد الإيراني على كامل التراب السوري، مستغلة الأوضاع المعيشية الكارثية التي تعيشيها جميع مناطق سيطرة النظام.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit