سوريا.. إصابات متزايدة بـ”كورونا” وغياب استراتيجية واضحة للتطعيم

2كورونا سوريا

بلغ عدد إصابات كورونا نحو 89 ألف، خلال الأيام القليلة الفائتة، في مختلف المحافظات السورية، في حين سجّلت 539 حالة وفاة جديدة بالفيروس مؤخّراً.

في حين ما يزال النظام السوري يتستّر على الأرقام الحقيقة عبر إعلان عشرات الإصابات والوفيات بشكل يومي فقط، حيث يتم تسجيل غالبية الوفيات، على أنها ناجمة عن مرض “ذات الرئة”، وسط تفشٍ للفيروس في عموم المحافظات السورية.

بالمقابل، يعلن النظام السوري عن امتلاء الأسرة في العناية المركزة في دمشق، فيما بدأت وزارة الصحة خلال الأيام الفائتة بالبدء بعمليات التلقيح في مناطقها دون آلية محددة، حيث دعت الراغبين بالحصول على اللقاح بتسجيل معلوماتهم على موقع الكتروني.

وبحسب آخر إحصائيات المرصد السوري المستمدة من مصادر طبية موثوقة ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، فإن أعداد المصابين بفيروس “كوفيد-19” بلغت نحو مليون و172 ألف إصابة مؤكدة، تعافى منها أكثر من 890 ألف بينما توفي 24570 شخص.

يشار إلى أنّ الأعداد الرسمية لوزارة الصحة التابعة للنظام السوري منذ دخول الجائحة إلى الأراضي السورية، هي 23693 إصابة، توفي منها 1693، بينما بلغت حالات الشفاء 20483.

في سياق متصل، أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفاة 211 طبيب ضمن مناطق نفوذ النظام السوري متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا منذ دخوله الأراضي السورية، بينهم 172 توفوا خلال عام 2020 الفائت.

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت قبل أسبوع من الآن، عن قلقها إزاء وضع سكان مخيم الهول، بعد تسجيل 39 إصابة بفيروس كورونا منذ مطلع الشهر الحالي والإبلاغ عن 6 وفيات.

اقرأ المزيد: مرصد حقوقي: وفاة 24031 شخصاً في مناطق النظام السوري بفيروس كورونا

حيث تعدّ هذه الأرقام هي الأعلى منذ انتشار الوباء في سوريا بشهر مارس /آذارالعام الماضي. وقال ستيفان دوجاريك، الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في إحاطة صحافية: “إننا قلقون إزاء ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كـوفيد – 19 في عموم سوريا، بما فيها في مخيم الهول”.

ليفانت- متابعات