روّج لداعش وطعن سائحين.. الحكم المؤبّد للاجئ سوري في ألمانيا

محاكمة ألمانيا

أصدرت محكمة ألمانية، حكماً بسجن لاجئ سوري مدى الحياة بعد تنفيذه هجوم طعن مميت استهدف سائحين اثنين في مدينة دريسدن.

وأعلنت المحكمة الإقليمية العليا في دريسدن أمس أن السوري عبد الله (21 عاماً)، الذي تصنّفه سلطات الأمن في ألمانيا على أنه إسلامي خطير أمنياً، مذنب بتهمة القتل والشروع في القتل والتسبب في إصابات جسدية خطيرة.

وأوضحت المحكمة أنها تيقنت من فداحة الجرم؛ ما يعني أنه لن يكون بمقدور المدان الحصول على إطلاق سراح مبكر عقب قضاء 15 عاماً في السجن. كما أمرت المحكمة بالحبس الاحترازي.

محكمة ألمانية ترفض إعادة داعشي ألماني من سوريا

وبحسب قناعة المحكمة، فقد طعن الشاب رجلين من ولاية شمال الراين ويستفاليا من الخلف، في 4 أكتوبر /تشرين الأول 2020، ما أسفر عن مقتل أحد الرجلين (55 عاماً)، بينما نجا شريك حياته بالكاد.

فيما طالب الادعاء العام بفرض أقصى عقوبة على المتهم، وإثبات فداحة الجرم والحبس الاحترازي، وقد انضم إلى الادعاء العام محامون عن شقيقات القتيل والناجي. في حين رأى محامي الدفاع أن الادعاءات مثبتة، لكنه طالب بإدانة بموجب قانون الأحداث، حيث كان موكله يبلغ من العمر 20 عاماً وقت ارتكاب الجريمة.

وكان المتهم قد جاء إلى ألمانيا في عام 2015 كلاجئ قاصر. حيث قضت محكمة ألمانية بسجنه في سجن الأحداث عام 2018، بسبب الترويج لتنظيم داعش، وتم تشديد العقوبة عقب هجمات على ضباط إنفاذ القانون.

اقرأ المزيد: محكمة ألمانية ترفض طلب أب باستعادة ابنه المقاتل في داعش

وفي نهاية سبتمبر /أيلول 2020 أطلق سراحه بشروط صارمة. وعقب هجوم الطعن بعد خمسة أيام من إطلاق سراحه، تمكن من الهروب دون أن يتم اكتشافه. وبعد نحو ثلاثة أسابيع، تم تحديد موقعه بناء على أثر الحمض النووي والقبض عليه في وسط مدينة دريسدن، وعثرت السلطات بحوزته على سكين لتقطيع اللحوم في حقيبة الظهر التي كان يحملها.

وفي سياق آخر، مثل ضابط شاب بالجيش الألماني أمام المحكمة، أول من أمس، متهماً بالتخطيط لهجوم على سياسي واحد أو أكثر منتحلاً صفة سوري يطلب اللجوء في محاولة لإثارة الغضب الشعبي ضد المهاجرين.

ليفانت- الشرق الأوسط

أصدرت محكمة ألمانية، حكماً بسجن لاجئ سوري مدى الحياة بعد تنفيذه هجوم طعن مميت استهدف سائحين اثنين في مدينة دريسدن.

وأعلنت المحكمة الإقليمية العليا في دريسدن أمس أن السوري عبد الله (21 عاماً)، الذي تصنّفه سلطات الأمن في ألمانيا على أنه إسلامي خطير أمنياً، مذنب بتهمة القتل والشروع في القتل والتسبب في إصابات جسدية خطيرة.

وأوضحت المحكمة أنها تيقنت من فداحة الجرم؛ ما يعني أنه لن يكون بمقدور المدان الحصول على إطلاق سراح مبكر عقب قضاء 15 عاماً في السجن. كما أمرت المحكمة بالحبس الاحترازي.

محكمة ألمانية ترفض إعادة داعشي ألماني من سوريا

وبحسب قناعة المحكمة، فقد طعن الشاب رجلين من ولاية شمال الراين ويستفاليا من الخلف، في 4 أكتوبر /تشرين الأول 2020، ما أسفر عن مقتل أحد الرجلين (55 عاماً)، بينما نجا شريك حياته بالكاد.

فيما طالب الادعاء العام بفرض أقصى عقوبة على المتهم، وإثبات فداحة الجرم والحبس الاحترازي، وقد انضم إلى الادعاء العام محامون عن شقيقات القتيل والناجي. في حين رأى محامي الدفاع أن الادعاءات مثبتة، لكنه طالب بإدانة بموجب قانون الأحداث، حيث كان موكله يبلغ من العمر 20 عاماً وقت ارتكاب الجريمة.

وكان المتهم قد جاء إلى ألمانيا في عام 2015 كلاجئ قاصر. حيث قضت محكمة ألمانية بسجنه في سجن الأحداث عام 2018، بسبب الترويج لتنظيم داعش، وتم تشديد العقوبة عقب هجمات على ضباط إنفاذ القانون.

اقرأ المزيد: محكمة ألمانية ترفض طلب أب باستعادة ابنه المقاتل في داعش

وفي نهاية سبتمبر /أيلول 2020 أطلق سراحه بشروط صارمة. وعقب هجوم الطعن بعد خمسة أيام من إطلاق سراحه، تمكن من الهروب دون أن يتم اكتشافه. وبعد نحو ثلاثة أسابيع، تم تحديد موقعه بناء على أثر الحمض النووي والقبض عليه في وسط مدينة دريسدن، وعثرت السلطات بحوزته على سكين لتقطيع اللحوم في حقيبة الظهر التي كان يحملها.

وفي سياق آخر، مثل ضابط شاب بالجيش الألماني أمام المحكمة، أول من أمس، متهماً بالتخطيط لهجوم على سياسي واحد أو أكثر منتحلاً صفة سوري يطلب اللجوء في محاولة لإثارة الغضب الشعبي ضد المهاجرين.

ليفانت- الشرق الأوسط

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit