رصد فيروس جديد ينتقل من الكلاب إلى البشر

رصد فيروس جديد ينتقل من الكلاب إلى البشر

رصدت دراسة حديثة، وجود فيروس جديد ينتقل من الكلاب إلى البشر، وذلك بعد أخذ عينة من طفل ماليزي، كان قد أصيب بالتهاب رئوي، في عام 2018.

وفي حال تم تأكيد أنّ الفيروس بالفعل قد يسبب مرضاً للبشر، هذا بعني أنه سيصبح ثامن فيروس في عائلة فيروسات كورونا التاجية، والأول القادم من الكلاب.

نشرت الدراسة مجلة الأمراض السريرية المعدية، لم تثبت إن كان فيروس كورونا الموجود في الكلاب قد تسبب بالالتهاب الرئوي لدى الطفل، أم أنه كان قد حصل على العدوى بطريقة أخرى.

وبحسب التقرير، نقلاً عن القائمين على الدراسة، فإنه حتى ولو كان الطفل قد أصيب بالمرض بسبب فيروس الكلاب، قبل ثلاث سنوات، إلا أنّ قدرته على الانتشار بين الناس ما تزال مجهولة.

وأوضح البروفيسور “غريغوري غراي”، المشرف الرئيس على الدراسة، أنّه على الرغم من مدى شيوع الفيروس، وما لو كان ينتقل بكفاءة من الكلاب إلى البشر أو بين البشر، ما يزال أمراً لا يعرف أحد عنه شيئاً.

كورونا

اقرأ: دراسة جديدة تحسم القلق من تأثير لقاحات كورونا على الخصوبة والحمل

ويؤكد الباحثون، رغم ذلك أنّ النتائج التي توصلوا إليها من خلال دراستهم الأخيرة تؤكد التهديد الذي تشكله فيروسات كورونا الحيوانية على البشر.

اقرأ المزيد: دراسة جديدة تحسم القلق من تأثير لقاحات كورونا على الخصوبة والحمل

وسبق أن نقلت إذاعة “NPR” الأميركية، أنّ العلماء في ماليزيا طوروا اختباراً واستخدموه لفحص 301 عينة، تم جمعها في 2017 و2018، من مرضى التهاب رئوي، وتبين أنّ 8 عينات من أصل 301 ثبتت إصابة أصحابها بفيروس كورونا الجديد القادم من الكلاب.

ليفانت – وكالات