رئيس الاتحاد الأفريقي يتقدّم بمُبادرة جديدة حول سدّ النهضة

سد النهضة

شدد الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير، بسام راضي، اليوم السبت، على أنّ الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل بمطار القاهرة، نظيره الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي.

وكشف رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية تشيسيكيدي، والذي يتولى منصب رئيس الاتحاد الأفريقي، أنه سيزور مصر والسودان وإثيوبيا لمناقشة أزمة سد النهضة مع الأطراف المعنية بالأزمة.

اقرأ أيضاً: مصر: الاتفاق ممكن مع أثيوبيا إذ توفرت النوايا الصادقة

أما في السودان، فقد عقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، ورئيس الكونغو، الذي وصل إلى الخرطوم، اليوم السبت، جلسة مباحثات حول موضوع سد النهضة.

وذكر مجلس السيادة الانتقالي عبر بيان له، أن المباحثات “تناولت السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين إضافة إلى التطورات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك”، مع التسليط “بصورة أساسية على موضوع الخلافات حول سد النهضة بين دولة المنبع ودولتي المصب”.

سد النهضة

وكما التقى الرئيس الكنغولي مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ناقش خلاله باستفاضة ملف سد النهضة أيضاً، وذكرت مريم الصادق، وزيرة الخارجية السودانية، عبر تصريح صحفي، أنّ الرئيس الكونغولي “تقدم بمبادرة حول موضوع سد النهضة بصفته رئيسا للدورة الحالية للاتحاد الأفريقي”، منوّهةً إلى أن المبادرة “قيد البحث من الجهات المختصة”.

وشددت الصادق على أنّ السودان يقف مع الحق الإثيوبي في تطوير إمكانياته والاستفادة من مياه النيل الأزرق وتطوير موارده، دون إجحاف في حق الآخرين خاصة حقوق السودان ومصر، مؤكدةً أنه اذا أرادت الأطراف أن تجني فوائد مشتركة من مشروع السد، فإنها لا يمكن أن تتحقق دون وجود اتفاق قانونى ملزم للجميع، خاصة فيما يلي قضية الملء ومراحله ومراحل التشغيل بصورة تفصيلية.

ليفانت-وكالات