دراسة: السيارات الكهربائية قد تمثل كلّ المبيعات بأوروبا مستقبلاً

تسلا سيمي

تبعاً لدراسة نظمتها وكالة “بلومبرغ نيو إنرجي فاينانس”، سيكلف تصنيع السيارات والشاحنات الكهربائية أقل مما تكلفه صناعة المركبات العاملة بالوقود الأحفوري، بدءاً من العام 2025 أو 2026 أو 2027 تبعاً لفئتها، وقد تمثل 100 % من مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي بحلول العام 2035.

وتبعاً لمنظمة “ترانسبورت أند إنفارونمنت” غير الحكومية، التي تهتم بالنقل والبيئة، والتي كلفت إجراء تلك الدراسة، سيكون إنتاج سيارات السيدان والسيارات الرباعية الدفع الكهربائية غير مكلف، مثل السيارات التي تعمل بالبنزين، اعتباراً من العام 2026، وستتبعها السيارات الصغيرة عام 2027″.

اقرأ أيضاً: خطّة ألمانية لتشجيع اقتناء السيارات الكهربائية تؤتي أكلها

وفيما يرتبط بالشاحنات، ستكون النماذج الخفيفة أرخص للتصنيع، اعتباراً من العام 2025، والنماذج الثقيلة بدءاً من العام 2026، تبعاً لتلك الترجيحات، ونتيجة لذلك، ستكون المركبات أرخص للشراء في المتوسط دون احتساب توفير الوقود.

وعليه، سيتوازى سعر ما قبل الضرائب لسيارة سيدان كهربائية العام 2026 مع سعر السيارة الحرارية، قرابة 20 ألف يورو، بالمقارنة مع نحو 40 ألف يورو للنسخة الكهربائية عام 2020.

وتبعاً للفرنسية وفق الدراسة، فإنّ الانخفاض في تكاليف الإنتاج يعود إلى انخفاض كلفة البطاريات إلى جانب إنشاء سلاسل إنتاج مخصصة للسيارات الكهربائية.

وضمن الوضع القائم، ستشكل السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات 50 % من مبيعات السيارات الجديدة في أوروبا بحلول العام 2030، و85 % بحلول العام 2035.

بيد أنّها قد تمثل حتى 100 % من مبيعات السيارات الجديدة بحلول العام 2035، شرط أن “يشدد المشرعون المعايير المرتبطة بثاني أكسيد الكربون للمركبات ويطلقوا سياسات أخرى لتعزيز السوق، مثل النشر الأسرع لنقاط الشحن” تبعاً للمنظمة.

ليفانت-وكالات

تبعاً لدراسة نظمتها وكالة “بلومبرغ نيو إنرجي فاينانس”، سيكلف تصنيع السيارات والشاحنات الكهربائية أقل مما تكلفه صناعة المركبات العاملة بالوقود الأحفوري، بدءاً من العام 2025 أو 2026 أو 2027 تبعاً لفئتها، وقد تمثل 100 % من مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي بحلول العام 2035.

وتبعاً لمنظمة “ترانسبورت أند إنفارونمنت” غير الحكومية، التي تهتم بالنقل والبيئة، والتي كلفت إجراء تلك الدراسة، سيكون إنتاج سيارات السيدان والسيارات الرباعية الدفع الكهربائية غير مكلف، مثل السيارات التي تعمل بالبنزين، اعتباراً من العام 2026، وستتبعها السيارات الصغيرة عام 2027″.

اقرأ أيضاً: خطّة ألمانية لتشجيع اقتناء السيارات الكهربائية تؤتي أكلها

وفيما يرتبط بالشاحنات، ستكون النماذج الخفيفة أرخص للتصنيع، اعتباراً من العام 2025، والنماذج الثقيلة بدءاً من العام 2026، تبعاً لتلك الترجيحات، ونتيجة لذلك، ستكون المركبات أرخص للشراء في المتوسط دون احتساب توفير الوقود.

وعليه، سيتوازى سعر ما قبل الضرائب لسيارة سيدان كهربائية العام 2026 مع سعر السيارة الحرارية، قرابة 20 ألف يورو، بالمقارنة مع نحو 40 ألف يورو للنسخة الكهربائية عام 2020.

وتبعاً للفرنسية وفق الدراسة، فإنّ الانخفاض في تكاليف الإنتاج يعود إلى انخفاض كلفة البطاريات إلى جانب إنشاء سلاسل إنتاج مخصصة للسيارات الكهربائية.

وضمن الوضع القائم، ستشكل السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات 50 % من مبيعات السيارات الجديدة في أوروبا بحلول العام 2030، و85 % بحلول العام 2035.

بيد أنّها قد تمثل حتى 100 % من مبيعات السيارات الجديدة بحلول العام 2035، شرط أن “يشدد المشرعون المعايير المرتبطة بثاني أكسيد الكربون للمركبات ويطلقوا سياسات أخرى لتعزيز السوق، مثل النشر الأسرع لنقاط الشحن” تبعاً للمنظمة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit