داعش استخدم الأسلحة البيولوجية في العراق

تنظيم داعش

ذكر تحقيق أممي صادر عن بعثة “يونيتاد” بأن تنظيم “داعش” اختبر أسلحة بيولوجية بحق سجناء في العراق، لافتاً إلى أن التنظيم استعمل الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بين عامي 2014 و2016.

كما نوّه التحقيق إلى أنّ جرائم تنظيم “داعش” ضد الإيزيديين في العراق تصل إلى جرائم حرب وإبادة جماعية، مفصحاً أنه جرى التعرف على 875 من ضحايا “داعش” في 11 مقبرة جماعية، كما جرى التعرف على 4 مواقع إعدام بعد الهجوم على سجن “بادوش” في نينوى، شمال العراق.

اقرأ أيضاً: ساعي بريد داعش في كركوك.. بيد العراق

ووفق موقع البعثة على الإنترنت، فإنّه تتم بالوقت الراهن، دراسة كيفية “تعزيز المساءلة عن جرائم “داعش” من خلال العمل الجماعي عبر الجهات الفاعلة الدولية والمحلية وغير الحكومية”، فيما من المزمع أن تكشف بعثة “يونيتاد” عن تقريرها الكامل ضمن مؤتمر يعقد في 12 مايو الجاري.

الجيش العراقي

هذا ويواصل التنظيم الإرهابي هجماته في العراق، والتي كان آخرها شنّ هجوم على نقطة تفتيش للجيش العراقي في قضاء الدبس بمحافظة كركوك شمالي العراق، إذ استهدف إرهابيو التنظيم نقطة تفتيش في منطقة “نمرة 8” في الدبس ضمن قاطع مسؤولية الفرقة الثامنة في الجيش العراقي.

وعلى صعيد ذي صلة، أوضحت مصادر أمنية أنّ قوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق على الحدود مع محافظة كركوك، دخلت حالة الإنذار القصوى، تحسباً لأي تحركات لإرهابيي “داعش” الذين ازدادت هجماتهم خلال الآونة الأخيرة.

ليفانت-وكالات