جولتان من الغارات الإسرائيلية على سوريا خلال يوم واحد.. قصف جديد على القنيطرة

قصف إسرائيلي

هاجمت مروحية إسرائيلية مساء أمس الأربعاء، إحدى نقاط تابعة لقوات النظام السوري على الحدود بريف القنيطرة الشمالي جنوب غربي سوريا.

حيث نقلت وسائل إعلام تابعة للنظام، أن مروحية إسرائيلية قامت باستهداف إحدى نقاط قوات الأسد شمال مدينة القنيطرة، في المنطقة الواقعة بين بلدتي مسعدة وبقعاتا المحتلتين، مشيرة إلى أن الأضرار اقتصرت على خسائر مادية.

فيما جاءت هذه التطورات، بعد ساعات من تنفيذ إسرائيل ضربات في جنوب غربي اللاذقية، مستهدفة بعض النقاط في المنطقة الساحلية، وضربات أخرى في حماة وسط سوريا.

جدير بالذكر أنّ المنطقة العازلة في الجولان السوري، تقع بين خطي (ألفا) و(برافو) الأممين الفاصلين، وذلك وفق اتفاق فض الاشتباك لعام 1974، بين القوات السورية حينها والقوات الإسرائيلية.

قصف إسرائيلي

كذلك فقد صعّدت إسرائيل في الأشهر الأخيرة ما يسمى “حرب الظل”، ضد أهداف مرتبطة بإيران داخل سوريا، وفقا لمصادر مخابرات غربية أوضحت أن الضربات تستهدف بشكل أساسي مراكز أبحاث لتطوير الأسلحة ومستودعات ذخيرة وقوافل عسكرية تنقل صواريخ من لبنان إلى سوريا.

يشار إلى أنّ المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد وثّق مقتل مدني وجرح 6 آخرين بينهم طفل ووالدته، في حصيلة أولية إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية، من بينها مصنع للمواد البلاستيكية، في غارات فجر الأربعاء، على أهداف في أرياف اللاذقية، حماة وطرطوس.

وكان القصف قد طال في حماة، مستودعات للأسلحة والذخائر في جبال وغابات منطقة دير شميل بريف حماة الغربي، عند الحدود الإدارية مع اللاذقية.

اقرأ المزيد: قصف إسرائيلي جديد .. والانفجارات سمعت في أغلب أحياء دمشق

وفي اللاذقية طال القصف مقرات عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر جنوب الحفة، وخلّفت الضربات تلك نحو 14 جريحاً بالإضافة لتدمير مستودعات.

وبحسب إحصاءات المرصد، فقد قضى مدني وأصيب أكثر من 5 آخرين بجراح بينهم امرأة و3 أطفال، بالإضافة لتدمير مبنى لا يعلم إذا ما كان مستودع أو ورشة تصنيع، وذلك في منطقة رأس شمرا ورأس العين بريف اللاذقية، ولا يعلم فيما إذا كان ما سبق من خسائر بشرية ومادية، سببه الصواريخ الإسرائيلية أو بقايا صواريخ الدفاعات الجوية التي شاركت بصد الهجوم وهو أمر حدث سابقاً بعدة مناطق.

ليفانت- وكالات