توثيق مقتل نحو 748 صحفياً في سوريا خلال 10 أعوام

صحافيون جزائريون يطالبون بإنقاذ الصحافة الجزائرية

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن “13 صحفياً قضوا على يد الفصائل المقاتلة والإسلامية، فيما قتل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) 69 صحفياً سوريا، من بينهم صحفي يعمل كناشط في المرصد السوري، بالإضافة لقتل التنظيم خمسة صحفيين أجانب”.

تأتي هذه الأرقام الصادمة في وقتٍ يحيي فيه العالم اليوم العالمي لحرية الصحافة، وذلك في الثالث من مايو ؛ ذلك التاريخ الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993، وبهذه المناسبة وثق المرصد السوري مقتل 748 صحفياً سورياً منذ انطلاق الثورة السورية، في 15 مارس 2011.

في حين قتلت هيئة تحرير الشام، كبرى الجماعات المتشددة في سوريا، 18 صحفياً، بينما “اُختطف واختفى قسرياً 38 صحفيا في مناطق سيطرة الفصائل وهيئة تحرير الشام”.

حرية الصحافة

وكانت صحيفة نيويورك تايمز، قد سلّطت الضوء مؤخّراً على أوستن تايس، وهو صحفي حر وضابط سابق في مشاة البحرية الأميركية اختفى خلال عمله الصحفي في سوريا عام 2012، في وقت قال فيه وزير الخارجية أنتوني بلينكن إن أولوية وزارته هي العثور على تايس.

كما قال المرصد إن “قوات النظام والميليشيات الموالية لها قتلت 541 صحفياً سوريا”، من بينهم سبع صحفيات، وخمسة نشطاء تابعين للمرصد.

اقرأ المزيد: تجسّس لصالح CIA وأعدمه الأسد.. الصحف البريطانية تكشف المستور حول الكيماوي

فيما ا اختفى قسرياً واُعتقل نحو 552 صحفياً في معتقلات قوات النظام”، وفقاً للمرصد، كما أشار إلى أشار “قتل الطائرات الروسية 29 صحفيا سوريا”، فيما أسفر التعذيب داخل سجون ومعتقلات النظام عن مقتل 56 آخرين.

جدير بالذكر أن المرصد نقل عن مصادره إشارات إلى تضييق النظام السوري على الصحفيين واعتقالهم، ممن يحملون الجنسية السورية أو جنسيات أخرى، “ممن يقومون بمهاجمة النظام إعلاميا أو يعترضون على سياساته أو يتطرقون للحديث عن ملفات الفساد”.

ليفانت- وكالات