تقارير: 4 % فقط من مستخدمي الآيفون الأمريكيين يوافقون على تتبعهم

آيفون

استناداً إلى البيانات التي نشرها موقع Flurry Analytics المختص بتحليل البيانات، فإن المستخدمين الأمريكيين لهواتف الآيفون يوافقون على أن يتم تتبعهم بنسبة 4 % فقط من الوقت، في حين أن الرقم العالمي أعلى بكثير بنسبة 12%.

كذلك تظهر البيانات أن مستخدمي آيفون يرفضون التتبع بمعدلات أعلى بكثير مما توقعته الاستطلاعات التي أجريت قبل وصول iOS 14.5، ووجد أحد هذه الاستطلاعات أن 40 % فقط، وليس 4 %، يختارون التتبع عند المطالبة بذلك.

كذلك بدأت آبل ومنذ إصدار النظام الجديد، بفرض سياسة تسمى شفافية تتبع التطبيق App Tracking Transparency، وتبعاً لهذه السياسة، أصبحت تطبيقات آيفون وآيباد مطالبة بأخذ إذن المستخدمين من أجل استخدام تقنيات معينة مثل معرف IDFA ، وفق موقع Flurry Analytics المختص بتحليل البيانات.

نظام اي يو اس

ويبدو أن عقبة جديدة تواجه المعلنين عبر آيفون قد تكون الأسوأ منذ إصدار الشركة نظام iOS 14.5 أواخر الشهر الماضي، حيث تشير تحليلات إلى أن 96% من مستخدمي آيفون اختاروا إلغاء الاشتراك في تتبع الإعلانات في أعقاب إصدار النظام الجديد، ما يضع الشركة من جهة والمعلنين من جهة أخرى أمام معركة شرسة، عنوانها الأرباح.

يذكر أن آبل أوضحت في وقت سابق أن نظام iOS 14.5 يقدم مزايا عدة منها، حماية خصوصية المستخدمين، وتوفير خاصية في النظام تُظهر للمستخدم كل المعلومات التي سيتم تجميعها عنه.

وواجه التغيير مقاومة شرسة من شركات، مثل فيسبوك، التي بنيت مزاياها السوقية وتحقق إيراداتها من خلال الاستفادة من بيانات المستخدمين لاستهداف الإعلانات الأكثر فاعلية لهؤلاء المستخدمين.

اقرأ المزيد: قراصنة يطالبون آبل بـ 50 مليون دولار كفدية للاحتفاظ بأسرار الشركة

فقد قامت الشركة رداً على ذلك، بنشر إعلانات صحفية عبر صفحات كاملة توضح أن التغيير لن يضر فيسبوك فقط، بل يدمر الشركات الصغيرة في جميع أنحاء العالم.

ليفانت – وكالات