تعثّر الوساطة الروسية في القنيطرة والنظام السوري متمسّك بشرط الترحيل إلى الشمال

القنيطرة

طالبت لجان التفاوض في درعا والقنيطرة، بالتراجع عن مطلب النظام بترحيل 10 أشخاص من أبناء أم باطنة إلى الشمال السوري، مقابل تعهد عائلاتهم وعشائرهم بعدم قيامهم بأفعال ضد قوات النظام السوري في المنطقة، والتعهد بعدم وصول مجموعات من ريف درعا الغربي إلى مناطق القنيطرة للقيام بأفعال مناهضة للنظام السوري.

إضافة إلى سبق تضمنت تعهّدات بتسوية أوضاع متخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية من البلدة، مشيرةً إلى أن المرحلة الأولى من المفاوضات جرت دون التوصل لحل يرضي وجهاء المنطقة، بسبب طلب النظام ترحيل عشرة من أبناء بلدة أم باطنة إلى الشمال السوري متهمين بالهجوم على تل الكروم وحاجز العمري، فيما يتم التحضير لاجتماعات تفاوضية خلال الأيام القليلة المقبلة لبحث مصير المطلوبين العشرة بشكل نهائي.

في حين تعيش مناطق ريف القنيطرة الأوسط، حالة هدوء نسبية بعد توتر أمني واستنفار عسكري لقوات النظام السوري، بعد أن شن مجهولون هجوماً على إحدى نقاط قوات النظام السوري المتاخمة لبلدة أم باطنة.

القنيطرة

حيث شهدت بلدة أم باطنة بريف القنيطرة الأوسط، حالة نزوح كبيرة للأهالي، وتوتراً أمنياً، بعد تعرضها للقصف بقذائف الهاون فجر يوم السبت 1 مايو/أيار 2021، من قِبل قوات النظام السوري المتمركزة في تل الشعار، حسب مصادر من البلدة، إضافة إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات النظام السوري، طوقت بلدة أم باطنة بريف القنيطرة الأوسط صباح يوم السبت بنية اقتحام البلدة وشن حملة أمنية فيها، على خلفية تعرض حاجز العمري جبا الواقع بجانب تل الكروم العسكري، المحاذي لبلدة أم باطنة على الحدود مع الجولان المحتل، لهجوم كبير بالأسلحة من قِبل مسلحين مجهولين، استمر فيه الاشتباك لأكثر من ساعة في فجر يوم السبت.

اقرأ المزيد: مفاوضات القنيطرة تصطدم بمطلب الإفراج عن معتقلات مع أسرهنّ

كذلك، قالت مصادر خاصة من بلدة أم باطنة بريف القنيطرة جنوب سوريا، ممن حضروا الاجتماع التفاوضي مع الجانب الروسي، الأحد الماضي، إن الأطراف لم تتوصل مع الجانب الروسي إلى صيغة اتفاق نهائية، بسبب تمسك ضباط من النظام السوري بطلب ترحيل عشرة أشخاص من بلدة أم باطنة متهمين بشن هجوم على محور تل الكروم جبا مع مجموعة قدمت من ريف درعا الغربي، إضافة إلى طرحها لتسجيل أسماء الراغبين من أبناء البلدة والقنيطرة بالخروج إلى الشمال السوري، الأمر الذي رفضته اللجان المفاوضة وجهاء بلدة أم باطنة.

يشار إلى أنّ مجهولين استهدفوا مساء يوم السبت سيارة تابعة لفرع الأمن العسكري في درعا، كان يستقلها أربعة عناصر عند جسر بلدة صيدا، ما أدى إلى مقتل 3 من العناصر عرف منهم الرقيب معن بركات.

ليفانت- الشرق الأوسط