تسريبات ترجّح فرضية خروج كورونا من مختبر في “ووهان”

الصين تفعلها لا إصابات جديدة بكورونا في ووهان

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، يوم الأحد، نقلا عن تقرير استخباراتي أميركي “لم يتم الكشف عنه من قبل” إن ثلاثة باحثين في مختبر ووهان للأبحاث في الصين سعوا للحصول على الرعاية الصحية في مستشفى، في نوفمبر 2019، أي قبل إقرار بكين بوجود المرض وكشف أول حالة.

وأوضحت الصحيفة، أن التقرير قد يدعم المطالبات بإجراء تحقيق أوسع حول ما إذا كان فيروس كورونا قد تسرب من المختبر.

كذلك تتجاوز تفاصيل التقرير” ما أعلنته وزارة الخارجية في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب، حول مرض عدد من الباحثين في خريف 2019 “بأعراض تشبه أعراض كورونا والأمراض الموسمية الشائعة قبل أول حالة لتفشي المرض”. وكان إعلان الوزارة يستند إلى معلومات استخبارية سرية.

الصين تعزل إحدى مدنها الكبرى لمنع تفشي فيروس كورونا

في حين يعتقد العديد من علماء الأوبئة وعلماء الفيروسات أن فيروس SARS-CoV-2 بدأ في الانتشار في مدينة ووهان بوسط الصين، في نوفمبر 2019، بينما تقول بكين إن أول حالة مؤكدة كانت لرجل أصيب بالمرض، كانت في ديسمبر 2019.

كما قالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إن إدارة الرئيس، جو بايدن، استمرت في طرح “أسئلة جادة حول الأيام الأولى للوباء، بما في ذلك أصوله في الصين ” مضيفة: “لن نصدر أحكاما مسبقة لدراسة جارية لمنظمة الصحة العالمية حول مصدر الفيروس، لكننا أوضحنا أن النظريات السليمة وذات المصداقية الفنية يجب أن تخضع لتقييم شامل من قبل خبراء دوليين”.

اقرأ المزيد: رصد فيروس جديد ينتقل من الكلاب إلى البشر

في السياق ذاته، أضافت الصحيفة أنه ليس من غير المعتاد أن يذهب الناس في الصين مباشرة إلى المستشفى عندما يمرضون، إما لأنهم يحصلون على رعاية أفضل هناك أو لأنهم لا يستطيعون الوصول إلى طبيب عام. ويتشارك فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا في أعراض مثل الحمى والأوجاع والسعال، لكن مسألة ذهاب أعضاء الفريق ذاته الذي يتعامل مع فيروسات كورونا إلى المستشفى بأعراض مماثلة قبل وقت قصير من معرفة الوباء لأول مرة مسألة “مهمة”.

يشار إلى أنّ أنتوني فاوتشي، مستشار الرئيس الأميركي، جو بايدن، ومديرة “مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها” روشيل والينسكي، لم يستبعدا فرضية أن يكون الفيروس قد بدأ من مختبر ووهان.

ليفانت- وكالات

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، يوم الأحد، نقلا عن تقرير استخباراتي أميركي “لم يتم الكشف عنه من قبل” إن ثلاثة باحثين في مختبر ووهان للأبحاث في الصين سعوا للحصول على الرعاية الصحية في مستشفى، في نوفمبر 2019، أي قبل إقرار بكين بوجود المرض وكشف أول حالة.

وأوضحت الصحيفة، أن التقرير قد يدعم المطالبات بإجراء تحقيق أوسع حول ما إذا كان فيروس كورونا قد تسرب من المختبر.

كذلك تتجاوز تفاصيل التقرير” ما أعلنته وزارة الخارجية في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب، حول مرض عدد من الباحثين في خريف 2019 “بأعراض تشبه أعراض كورونا والأمراض الموسمية الشائعة قبل أول حالة لتفشي المرض”. وكان إعلان الوزارة يستند إلى معلومات استخبارية سرية.

الصين تعزل إحدى مدنها الكبرى لمنع تفشي فيروس كورونا

في حين يعتقد العديد من علماء الأوبئة وعلماء الفيروسات أن فيروس SARS-CoV-2 بدأ في الانتشار في مدينة ووهان بوسط الصين، في نوفمبر 2019، بينما تقول بكين إن أول حالة مؤكدة كانت لرجل أصيب بالمرض، كانت في ديسمبر 2019.

كما قالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إن إدارة الرئيس، جو بايدن، استمرت في طرح “أسئلة جادة حول الأيام الأولى للوباء، بما في ذلك أصوله في الصين ” مضيفة: “لن نصدر أحكاما مسبقة لدراسة جارية لمنظمة الصحة العالمية حول مصدر الفيروس، لكننا أوضحنا أن النظريات السليمة وذات المصداقية الفنية يجب أن تخضع لتقييم شامل من قبل خبراء دوليين”.

اقرأ المزيد: رصد فيروس جديد ينتقل من الكلاب إلى البشر

في السياق ذاته، أضافت الصحيفة أنه ليس من غير المعتاد أن يذهب الناس في الصين مباشرة إلى المستشفى عندما يمرضون، إما لأنهم يحصلون على رعاية أفضل هناك أو لأنهم لا يستطيعون الوصول إلى طبيب عام. ويتشارك فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا في أعراض مثل الحمى والأوجاع والسعال، لكن مسألة ذهاب أعضاء الفريق ذاته الذي يتعامل مع فيروسات كورونا إلى المستشفى بأعراض مماثلة قبل وقت قصير من معرفة الوباء لأول مرة مسألة “مهمة”.

يشار إلى أنّ أنتوني فاوتشي، مستشار الرئيس الأميركي، جو بايدن، ومديرة “مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها” روشيل والينسكي، لم يستبعدا فرضية أن يكون الفيروس قد بدأ من مختبر ووهان.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit