تأكيد أردني-أوروبي على علاقاتهما.. لمُحاربة الإرهاب وتعزيز الاستقرار

الأردن والاتحاد الأوروبي

أبدى رئيس الاتحاد الأوروبي، شارل ميشيل، تصميم الاتحاد على توثيق العلاقات مع الأردن بغية “محاربة الإرهاب والتطرف وتعزيز الاستقرار.

وأتى تصريح ميشيل، عقب لقائه الملك الأردني، عبد الله الثاني، الذي يزور بروكسل، حيث ناقش الطرفان مواضيع ترتبط بالسياسة الخارجية الإقليمية والعلاقات الثنائية، كما تبادلا وجهات النظر بخصوص أساليب محاربة وباء كورونا.

ونظم الملك عبد الله الثاني في بروكسل كذلك، لقاءً مع رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، وناقش معها الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، والمساعدات التي تقدمها بروكسل لعمان لمساعدتها على تحمل أعباء اللاجئين على أراضيها، وتحقيق أهداف التنمية والإصلاح الداخليين.

اقرأ أيضاً: العاهل الأردني يؤكّد سعيه للإفراج عن المتورّطين بالـفتنة

هذا وكان قد أجرى العاهل الأردني، عبد الله الثاني بن الحسين، في الثالث من مايو الجاري، محادثات مع وفد أمريكي يضم ممثلين عن السلطة التشريعية والتنفيذية، حيث أكدوا للملك دعم الولايات المتحدة لإجراءاته للحفاظ على أمن بلاده.

وأفاد الديوان الملكي الأردني، في بيان حينه، بأن الملك عبد الله الثاني استقبل وفداً أمريكياً رفيع المستوى برئاسة عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور الديمقراطي، كريس ميرفي، ضم منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، بريت ماكغورك، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليدركينغ، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين من وزارتي الدفاع والخارجية.

الأردن

وتناول اللقاء، حسب البيان، “علاقات الصداقة التاريخية المتينة والشراكة الاستراتيجية التي تربط الأردن والولايات المتحدة الأمريكية”، وفي السياق أعرب الملك عبد الله الثاني عن تقديره للرئيس الأمريكي، جو بايدن، ووزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، على “تأكيدهما على دعم الولايات المتحدة للأردن، وذلك خلال الاتصالين الهاتفيين اللذين أجرياهما مع جلالته مؤخرا”.

ليفانت-وكالات