بلينكن: مجموعة الدول السبع تتعهّد بمواصلة العمل لإنهاء معاناة السوريين

أنتوني بلينكن

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن وزراء خارجية مجموعة الدول السبع، أكدوا على الالتزام بحل سياسي لإنهاء الصراع في سوريا.

وأوضح في تغريدة نشرت عبر تويتر، أنهم يدعمون “إعادة تفويض آلية الأمم المتحدة للمساعدة العابرة للحدود”، وأنهم سيواصلون العمل “من أجل النهوض بجميع جوانب قرار مجلس الأمن رقم 2254، وإنهاء معاناة السوريين”.

في السياق ذاته، كان مجلس الأمن قد تبنى القرار 2254 في 2015، والذي ينصّ على مراجعة الدستور وتنظيم انتخابات بإشراف الأمم المتحدة.

كذلك بحث وزراء خارجية مجموعة السبع، في لندن، عدداً من الملفات الهامة والتي تتعلق بـ: الصين وبورما وليبيا وسوريا وروسيا وإثيوبيا وإيران والصومال.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن، قد حثّ في أواخر شهر آذار/ مارس المنصرم، أعضاء مجلس الأمن على “فتح المزيد من المعابر الحدودية” لإيصال المساعدات إلى ملايين المحتاجين من الشعب السوري، مؤكداً في الوقت ذاته أن عودة اللاجئين من الدول المجاورة يجب أن تحصل بطريقة طوعية.

وذلك بعد أن ترأّس اجتماعاً عبر الفيديو لمجلس الأمن، مخصصاً لمناقشة الحال الإنسانية في سوريا أمس، إذ ذكر بأن شهر آذار/ مارس يصادف الذكرى العاشرة للانتفاضة السورية، موضحاً أنه “بعد عقد من النزاع عانى فيه الشعب السوري بلا حدود، صار الوضع خطيراً كما كان دائماً”.

اقرأ المزيد: إسرائيل ترد على تصريحات بلينكن: “مرتفعات الجولان ستبقى إسرائيلية”

كذلك أوضح أن “الحل الوحيد طويل الأمد لهذه المعاناة هو من خلال تسوية سياسية وحل دائم للنزاع، على النحو المبين في قرار مجلس الأمن الرقم 2254”. وإذ حمل بشدة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، قال: “يجب أن نضمن حصول السوريين على المساعدات الإنسانية التي يحتاجون إليها”، معتبراً أن “الطريقة الأكثر فاعلية لتوصيل أكبر قدر من المساعدة لمعظم الناس في الشمال الغربي والشمال الشرقي هي عبر المعابر الحدودية”.

ليفانت- وكالات