بعد مقتل قيادي في قسد.. حملة في دير الزور والقبض على 4 من خلايا داعش

مصادر محلية تتهم قسد بالاعتداء على أهالي دير الزور..بسبب حظر التجول

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ مسلحين مجهولين بالرصاص، اغتالوا قيادياً في قوات سوريا الديمقراطية، أمام منزله في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

كما أن عناصر أحد حواجز قوات سوريا الديمقراطية، أطلقوا الرصاص على سيارة في قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، الأمر الذي أدى لإصابة رجل وطفله من أبناء بلدة الشحيل، حيث جرى إسعافهما إلى المشفى.

في سياق متصل، قامت قوات سوريا الديمقراطية، بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات، مدعومة بالطيران المروحي التابع لـ”التحالف الدولي” في قرية الزر بريف دير الزور، حيث لا تزال تلك القوات في القرية، دون ورود أنباء عن نتائج الحملة.

فيما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، عبر مكبرات الصوت عن حظر للدراجات النارية في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، اعتباراً من صباح اليوم حتى اشعار آخر، وقامت حواجز “قسد” باحتجاز عشرات الدراجات، قبل إعادتها لأصحابها بعد إبلاغهم بالحظر.

بمناسبة النوروز..قسد تفرج عن 80 داعشياً

وفي إطار الحملة ذاتها، أفاد المرصد السوري في دير الزور، بأن قوات سوريا الديمقراطية، اعتقلت 4 من خلايا تنظيم “داعش” في قرية الزر شرقي دير الزور، وسط استمرار الحملة الأمنية بدعم من التحالف الدولي.

على صعيد آخر قامت قسد بمصادرة مواد زراعية معدة للتهريب نحو مناطق النظام بعد مداهمة معبر الشحيل النهري، وسط تحليق لطيران التحالف الدولي في الأجواء.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية داهمت بعد منتصف ليل الخميس-الجمعة، معبر الشحيل النهري بريف دير الزور الشرقي، والذي يتم عبره عمليات تهريب نحو مناطق النظام على الضفة الأخرى للنهر، حيث جرى تفجير عبارة معدة للتهريب باستهدافها بقذيفة، كما جرى إطلاق الرصاص باتجاه مناطق نفوذ النظام.

اقرأ المزيد: قسد تشنّ حملة مداهمات واعتقالات في ريف دير الزور

وكان المرصد السوري قد قال نيسان الفائت، أن قوات سوريا الديمقراطية داهمت أحد معابر التهريب في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، وصادرت شاحنة محملة بالطحين كانت تستعد لتفريغ حمولتها لتهريبها إلى مناطق سيطرة قوات النظام على الضفة الأخرى من النهر.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان