بعد دبلوماسيها.. تركيا تبعث قادة العسكر إلى ليبيا

ليبيا
خريطة ليبيا \ أرشيفية

أفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، بتوجه وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الليبية طرابلس، وذلك برفقة رئيس هيئة الأركان، يشار غولر، دون ذكر أي تفاصيل أخرى حول الزيارة أو مدتها.

ويأتي ذلك عقب إقرار البرلمان التركي، الأربعاء الماضي، مذكرة بخصوص تشكيل لجنة صداقة برلمانية مع نظيريه البرلمانين الليبي والمصري، في أول خطوة تشريعية على طريق تقارب تركيا مع مصر وليبيا.

وفي ذلك السياق، شدد الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أنّ “تطبيع العلاقات مع مصر سينعكس إيجاباً على الوضع في ليبيا، الدولة التي تسعى أنقرة إلى الحفاظ على نفوذها فيها”.

اقرأ أيضاً: “مناورة إخوانية”.. الإخوان في ليبيا يشكلون جمعية “الإحياء والتوحيد”

وبالتوازي، يجري وزير الخارجية التركي، مشاورات في العاصمة الليبية طرابلس مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، ووزير الخارجية، نجلاء المنقوش، لبحث تفعيل مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين خلال الفترة المقبلة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وكانت قد قالت مصادر دبلوماسية ليبية، إنّ زيارة وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، ستبحث عدداً من الملفات الثنائية بين الجانبين الليبي والتركي، خصوصاً ملف التواجد العسكري في مدن المنطقة الغربية، إضافة للتطرق إلى ملف المرتزقة والمقاتلين الأجانب في البلاد.

ليبيا

وأوضحت المصادر أنّ زيارة وزير الخارجية التركي إلى طرابلس تأتي قبل يومين من اجتماعات تركية مصرية ستجري في القاهرة لبحث تقريب وجهات النظر بين البلدين، مشيرة إلى وجود تنسيق مشترك بين القاهرة وطرابلس لإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.

وأشارت المصادر الليبية إلى أنّ حكومة الوحدة الوطنية متمسكة بإخراج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب الذين تم نقلهم إلى البلاد منذ نوفمبر 2019 وحتى الآن، موضحة أنّها تولي اهتماماً كبيراً لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، إلا أنّ ملف المرتزقة يعرقل تلك الجهود.

ليفانت-وكالات

أفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، بتوجه وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الاثنين، إلى العاصمة الليبية طرابلس، وذلك برفقة رئيس هيئة الأركان، يشار غولر، دون ذكر أي تفاصيل أخرى حول الزيارة أو مدتها.

ويأتي ذلك عقب إقرار البرلمان التركي، الأربعاء الماضي، مذكرة بخصوص تشكيل لجنة صداقة برلمانية مع نظيريه البرلمانين الليبي والمصري، في أول خطوة تشريعية على طريق تقارب تركيا مع مصر وليبيا.

وفي ذلك السياق، شدد الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أنّ “تطبيع العلاقات مع مصر سينعكس إيجاباً على الوضع في ليبيا، الدولة التي تسعى أنقرة إلى الحفاظ على نفوذها فيها”.

اقرأ أيضاً: “مناورة إخوانية”.. الإخوان في ليبيا يشكلون جمعية “الإحياء والتوحيد”

وبالتوازي، يجري وزير الخارجية التركي، مشاورات في العاصمة الليبية طرابلس مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، ووزير الخارجية، نجلاء المنقوش، لبحث تفعيل مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين خلال الفترة المقبلة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وكانت قد قالت مصادر دبلوماسية ليبية، إنّ زيارة وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، ستبحث عدداً من الملفات الثنائية بين الجانبين الليبي والتركي، خصوصاً ملف التواجد العسكري في مدن المنطقة الغربية، إضافة للتطرق إلى ملف المرتزقة والمقاتلين الأجانب في البلاد.

ليبيا

وأوضحت المصادر أنّ زيارة وزير الخارجية التركي إلى طرابلس تأتي قبل يومين من اجتماعات تركية مصرية ستجري في القاهرة لبحث تقريب وجهات النظر بين البلدين، مشيرة إلى وجود تنسيق مشترك بين القاهرة وطرابلس لإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.

وأشارت المصادر الليبية إلى أنّ حكومة الوحدة الوطنية متمسكة بإخراج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب الذين تم نقلهم إلى البلاد منذ نوفمبر 2019 وحتى الآن، موضحة أنّها تولي اهتماماً كبيراً لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، إلا أنّ ملف المرتزقة يعرقل تلك الجهود.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit