بعد التصويت من دوما المدمّرة.. الأسد يستخف بردود الأفعال الغربية

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأربعاء، ومباشرة بعد الإدلاء بصوته، أنّ الانتقادات الغربية الأخيرة المشككة في نزاهة الانتخابات الرئاسية التي تشهدها بلاده، معتبراً أن قيمتها “صفر”.

حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في مناطق سيطرة النظام في سوريا، صباح الأربعاء، لانتخابات رئاسية هي الثانية منذ اندلاع النزاع المدمر قبل أكثر من عقد من الزمن من شأنها أن تمنح الأسد ولاية رابعة لمدة سبع سنوات إضافية.

كما انتقد الأسد في تصريحات لصحفيين موالين لنظامه، المواقف الصادرة مؤخرا “من دول غربية معظمها ذات تاريخ استعماري، تعلّق على الانتخابات وتعطي تقييما لها وتحدد شرعيتها وعدم شرعيتها”، على حد قوله.

فيما أدلى الأسد ترافقه زوجته أسماء بصوتيهما في مدينة دوما، التي كانت تعد من أبرز معاقل الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، قبل اتفاقات التسوية ربيع العام 2018.

انتخابات الأسد

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية، قد قالت نقلاً عن مؤسسة حقوقية، تقريراً بعنوان “كيفية إنفاق ضريبة إعادة الإعمار”، معتبرة أنه “في ظل الخراب والفقر المدقع، يضمن الأسد فوزه في الانتخابات المزيفة”.

حيث استهل تقرير مؤسسة “الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد” (OCCRP)، وتضم شبكة من الصحفيين المستقلين، بشهادة من مواطنة سورية دفعتها أعمال القتال للنزوح من منزلها المدمر في داريا (جنوبي دمشق)، إلى بيت صغير استأجرته في حي ركن الدين (أطراف العاصمة).

وحول تكلفة الدمار الذي تسببت به الحرب، فقد قدرتها الأمم المتحدة عام 2018، بحوالى 388 مليار دولارا أميركياً، حيث كان يبلغ سعر الصرف الرسمي لليرة السورية عام 2013، 225 ليرة مقابل الدولار الأميركي، أما اليوم فهو 2512 عند البنوك، ويصل في السوق السوداء إلى 3165 ليرة مقابل الدولار.

اقرأ المزيد: “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”.. بيان مشترك لعدّة دول غربية استنكاراً لانتخابات الرئاسة السورية

في سياق متصل، استنكر وزراء خارجية دول غربية وأوروبية، في بيان مشترك، قرار نظام الأسد إجراء انتخابات خارج الإطار الموصوف في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أعربت كل من دول الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، أن الانتخابات التي تجري اليوم “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”، كما عبّر وزراء خارجيتها عن دعمهم لأصوات جميع السوريين بمن فيهم منظمات المجتمع المدني والمعارضة السورية الذين أدانوا العملية الانتخابية ووصفوها بأنها غير شرعية.

ليفانت- وكالات

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأربعاء، ومباشرة بعد الإدلاء بصوته، أنّ الانتقادات الغربية الأخيرة المشككة في نزاهة الانتخابات الرئاسية التي تشهدها بلاده، معتبراً أن قيمتها “صفر”.

حيث فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في مناطق سيطرة النظام في سوريا، صباح الأربعاء، لانتخابات رئاسية هي الثانية منذ اندلاع النزاع المدمر قبل أكثر من عقد من الزمن من شأنها أن تمنح الأسد ولاية رابعة لمدة سبع سنوات إضافية.

كما انتقد الأسد في تصريحات لصحفيين موالين لنظامه، المواقف الصادرة مؤخرا “من دول غربية معظمها ذات تاريخ استعماري، تعلّق على الانتخابات وتعطي تقييما لها وتحدد شرعيتها وعدم شرعيتها”، على حد قوله.

فيما أدلى الأسد ترافقه زوجته أسماء بصوتيهما في مدينة دوما، التي كانت تعد من أبرز معاقل الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، قبل اتفاقات التسوية ربيع العام 2018.

انتخابات الأسد

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية، قد قالت نقلاً عن مؤسسة حقوقية، تقريراً بعنوان “كيفية إنفاق ضريبة إعادة الإعمار”، معتبرة أنه “في ظل الخراب والفقر المدقع، يضمن الأسد فوزه في الانتخابات المزيفة”.

حيث استهل تقرير مؤسسة “الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد” (OCCRP)، وتضم شبكة من الصحفيين المستقلين، بشهادة من مواطنة سورية دفعتها أعمال القتال للنزوح من منزلها المدمر في داريا (جنوبي دمشق)، إلى بيت صغير استأجرته في حي ركن الدين (أطراف العاصمة).

وحول تكلفة الدمار الذي تسببت به الحرب، فقد قدرتها الأمم المتحدة عام 2018، بحوالى 388 مليار دولارا أميركياً، حيث كان يبلغ سعر الصرف الرسمي لليرة السورية عام 2013، 225 ليرة مقابل الدولار الأميركي، أما اليوم فهو 2512 عند البنوك، ويصل في السوق السوداء إلى 3165 ليرة مقابل الدولار.

اقرأ المزيد: “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”.. بيان مشترك لعدّة دول غربية استنكاراً لانتخابات الرئاسة السورية

في سياق متصل، استنكر وزراء خارجية دول غربية وأوروبية، في بيان مشترك، قرار نظام الأسد إجراء انتخابات خارج الإطار الموصوف في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أعربت كل من دول الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، أن الانتخابات التي تجري اليوم “لن تكون حرّة ولا نزيهةً”، كما عبّر وزراء خارجيتها عن دعمهم لأصوات جميع السوريين بمن فيهم منظمات المجتمع المدني والمعارضة السورية الذين أدانوا العملية الانتخابية ووصفوها بأنها غير شرعية.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit