بثينة شعبان تتهم “بريطانيا” بالضغط على المسؤولين للانشقاق

بثينة شعبان تتهم "بريطانيا" بالضغط على المسؤولين للانشقاق

اتّهمت “بثينة شعبان”، المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية السورية، المملكة المتحدة، على أنّها مارست الضغوطات على كبار المسؤولين لدى النظام السوري، من أجل الانشقاق.

زعمت “شعبان” خلال مداخلة شاركت فيها ضمن مؤتمر عبر الفيديو، نظمه معهد شيللر الألماني للأبحاث، بعنوان “نموذج جديد للانهيار الأخلاقي لعالم الأطلسي”، أنّ هناك وثائق مسربة تثبت أن المملكة المتحدة موّلت جماعات من السوريين أطلقوا على أنفسهم لقب “شهود عيان”.

سوريا

وأضافت “شعبان”، أنّ الحكومات الغربية كانت تمارس ضغوطاً على المسؤولين السوريين من أجل الانشقاق عن الدولة.

وحملت “شعبان” كل ما جرى في المدن السورية، من قتل وتهجير وتدمير، اللوم على عاتق المؤسسات الاستخباراتية الغربية، والتي قامت بالتعاون مع تركيا بتدريب آلاف المسلحين لتحقيق هدف وحيد هو تدمير سوريا، وفق زعمها.

وأكّدت المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية السورية، أنّ القوى الغربية كانت وما تزال تتعامل مع سوريا على أنّها ما زالت تحت استعمارها متجاهلة تاريخها وقيمها الراسخة.

اقرأ: وزير النفط السوري يكشف أسباب الحريق بمصفاة النفط في حمص

وكانت الشرطة البريطانية، قد وجهت، في بداية العام المنصرم، بحق أسماء الأسد، زوجة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، تهمة التحريض على الإرهاب وقمع المتظاهرين.

اقرأ المزيد: بعد العملية الأمنية.. جريمتا قتل خلال يومين متتالين في “الهول”

وفي حال اقتنعت الشرطة البريطانية بقوة الأدلة المقدمة، فسوف تقدِّم الملف للمدّعي العام البريطاني، لإحالته إلى محكمة الجنايات على اعتبار أنّها تحمل الجنسية البريطانية.

ليفانت – وكالات