بايدن في سنوية فلويد يعجز عن لجم الشرطة

فلويد

يتوجه، اليوم الثلاثاء، جو بايدن عائلة جورج فلويد، الذي مات قبل سنة تحت ركبة شرطي أبيض، ضمن بادرة رمزية، بيد أن الرئيس الأميركي لن يتمكن، كما كان يأمل، في تمرير نص ضد أعمال العنف التي تمارسها الشرطة.

وأضحى فلويد، الأميركي ذو البشرة السمراء، الذي توفي في 25 مايو 2020 في مينيابوليس أثناء اعتقاله من قبل أربعة عناصر شرطة، إلى رمز في الولايات المتحدة وخارجها، وأسفرت معاناته إلى تعبئة شعبية غير مسبوقة وأضحت كلماته “لا أستطيع التنفس” صرخة في وجه التجاوزات التي ترتكبها قوات الأمن.

اقرأ أيضاً: محكمة أميركية تعلن أن النطق بالحكم على قاتل فلويد منتصف حزيران

وأنجز الجانب القضائي من ملفه تقدماً إذ تمت إدانة الشرطي ديريك شوفين، الذي جثا فوق رقبة فلويد وأبقى الضغط عليها لمدة عشر دقائق تقريباً، بالقتل، وسيجري الإعلان عن عقوبته في 25 يونيو المقبل.

بيد أن أعضاء عائلة فلويد، الذين أضحوا ناطقين باسم هذا النضال، يشددون على أنه ينبغي تغيير نهج الشرطة الأميركية بعمق، وفي الوقت الراهن، يرمي البيت الأبيض إلى تسليط الضوء على تعاطف الرئيس مع هذه القضية، عوضاً عن إعلان برنامج عمل تشريعي حول الشرطة.

قاتل فلويد

وذكرت الناطقة باسمه جين ساكي، أن 25 مايو 2020 “هو يوم كان له تأثير كبير عليه وعلى ملايين الأميركيين”، مردفةً أن بايدن تأثر “بشجاعة” أسرة جورج فلويد وبشكل خاص ابنته جيانا، من طرفه، ذكر بايدن ضمن اتصال هاتفي مع عائلة فلويد بعيد إعلان الحكم في قضية ديريك شوفين التي حبست أنفاس أميركا: “أود أن أكون معكم وأعانقكم”.

وسيجري اجتماع اليوم، بعيداً عن الأضواء لإفساح المجال، كما ذكر البيت الأبيض، لإجراء “حديث حقيقي”.

ليفانت-وكالات