باحثون يكافئون النحل لاكتشافه عينات ملوثة بكوفيد-19

باحثون يكافئون النحل لاكتشافه عينات ملوثة بكوفيد 19

قام الباحثون بإعطاء النحل مياه محلاة بالسكر مكافأة لهم بعد عرضهم على عينات ملوثة بكوفيد-19، وفي المقابل، جرى حرمان النحل من المكافأة بعد عرضها على عينات غير مصابة بالفيروس.

اعتمد باحثون هولنديون على “النحل”، من خلال تدريب مجموعة منهم لاكتشاف فيروس كورونا المستجدّ، على اعتبار أنّ “النحل” يتمتع بحاسة شم قوية.

أدلة فيروس كورونا ظهر قبل 25 ألف سنة

قال المشرف على الدراسة “ويم فان دير بول”، الأستاذ في جامعة فاغينينغين: “ليس كل المختبرات لديها إمكانيات إجراء اختبارات كورونا، ولاسيما في البلدان الفقيرة، بينما النحل متوفر في كل مكان”، بحسب موقع “واشنطن بوست“.

وأجرى تدريب على حوالي 150 نحلة باستخدام نظرية بافلوف للتكيف والتأقلم. وأوضح “فان دير بويل” أنّ العلماء يعتقدون بإمكانهم تحقيق معدل دقة يبلغ حوالي 95 في المائة في حال استخدموا حشرات متعددة لشم كل عينة، مشيرأ إلى أنّ التجارب ما تزال مستمرة.

وتابع المشرف على الدراسة، بالقول: “إنّ هدفنا الأول هو إثبات أنّه يمكننا تدريب النحل على القيام بذلك، وهذا هو الأمر الذي نجحنا فيه، ونحن ونواصل العمل لمعرفة مدى نجاح الطريقة”.

ونوّه أنّ النحل استطاع شم عينات من حيوانات المنك والبشر، وكان جيداً في التعرّف على العينات المصابة بالفيروس في كلتا الحالتين.

اقرأ: لعضلات أكثر شباباً.. تجنّب السكن في الطوابق الأرضية

وتعود فكرة تدريب النحل للكشف عن كورونا، لمؤسسي شركة “InsectSense” الهولندية الناشئة لتكنولوجيا الحشرات، والتي سبق لها استخدام النحل للكشف عن المعادن الثمينة والألغام الأرضية.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يبرم أكبر صفقة لقاحات مع «فايزر بيونتيك»

وقالت الشركة، إنّها تعمل على آلة يمكنها تدريب عدة حشرات من النحل في وقت واحد لإجراء الاختبارات، بالإضافة إلى تصنيع رقاقة بيولوجية تستخدم جينات من الخلايا التي يشمها النحل لاكتشاف الفيروس.

وفي تصريح لوكالة “رويترز”، قال “ديرك دي غراف”، الأستاذ الذي يدرس النحل في جامعة جينت في بلجيكا، إنه يشك في إمكانية أن يحل النحل محل الاختبارات المعملية للكشف عن الإصابة بكوفيد-19.

ويرى أنّ الفكرة جيدة، لافتاً، أنّه يفضل إجراء الاختبارات باستخدام أدوات التشخيص الكلاسيكية بدلاً من استخدام نحل العسل لهذا الغرض.

ليفانت – الحرة