انقطاع خدمة الإنترنيت عن دير الزور.. ومقتل 4 من قوات النظام السوري

معارك عنيفة بين داعش وقوات النظام في البادية السورية

انقطعت خدمة الإنترنت عن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في محافظة دير الزور، بسبب تضرر الكابل الضوئي قرب تدمر بريف حمص الشرقي.

ويرجح أن التضرر جاء نتيجة عمليات عسكرية بين خلايا تنظيم “داعش” وقوات النظام في المنطقة هناك، بحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما أفاد المرصد السوري، بمقتل 4 عناصر في صفوف قوات النظام والميليشيات الموالية لها، وإصابة 8 آخرين على الأقل بجراح، في استهدافات لعناصر تنظيم “داعش” بريف تدمر ضمن بادية حمص الشرقية خلال الساعات الفائتة.

تنظيم داعش

في سياق متصل، حلّقت الطائرات الحربية الروسية في أجواء البادية السورية، تزامناً مع تنفيذها لغارات مكثفة على مناطق انتشار تنظيم “داعش” في سلسلة جبل البشري عند الحدود الإدارية بين دير الزور والرقة وأماكن أخرى ضمن مثلث حلب-حماة-الرقة،.

يجري ذلك وسط تحضيرات متواصلة من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها وللروس، للبدء بعملية عسكرية واسعة ضد التنظيم في ريفي حماة والرقة.

وبحسب المرصد، فقد توجهت أرتال عسكرية إلى البادية السورية، حيث تضم تلك التعزيزات قوات من الفرقة 11 التابعة لقوات النظام، والفرقة 25 التي يقودها “سهيل الحسن”، والفيلق الخامس الموالي لروسيا، ووفقًا للمصادر، يجري التحضيرات لإطلاق عملية عسكرية واسعة في باديتي حماة والرقة، بمشاركة من الطائرات الحربية الروسية.

إلى ذلك، نقل موقع روسيا اليوم عن مصدر أمني عراقي، يوم  السبت، أنباء عن وجود تنسيق بين القوات العراقية، و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بشأن ملاحقة عناصر “داعش” بين البلدين.

اقرأ المزيد: شرق سوريا..مصادر عراقية تؤكّد وجود تعاون مع روسيا

وبحسب المصدر، فإن “القوات العراقية تقوم بتنسيق كبير مع قوات سوريا الديمقراطية، وتمكنت خلال الأشهر الماضية من القبض على أعداد كبيرة من عناصر تنظيم داعش، تقدر بالعشرات”، مضيفاً أنّ أن “هذا التنسيق بعلم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في العراق وسوريا، ويساعد التحالف في نقل عناصر داعش الذين يقبض عليهم في سوريا ونقلهم للمحاكمة في العراق”، وفق ما نقله “روسيا اليوم” عن المسؤول العراقي.

ليفانت- وكالات