النمسا تضع “حزب الله” على قائمة الإرهاب بجناحيه العسكري والسياسي

حزب الله

قال وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ، إن “هذه خطوة حظر حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري، تعكس واقع الجماعة نفسها التي لا تميز بين الذراع العسكرية والسياسية”. النمسا 

كما أبدى أسفه، بحسب ما نقلت “جيروزاليم بوس”، لعدم إحراز أي تقدم بشأن دعوة مجلس الأمن الدولي لنزع سلاح حزب الله.

وفي قرار سبقتها إليه بعض الدول الأوروبية، حظرت النمسا حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري متجاوزة سياسة الاتحاد الأوروبي لحظر ما يسمى “الجماعة الإرهابية اللبنانية الذراع العسكرية فقط”.

ومن الدول الأوروبية الأخرى التي حظرت حزب الله بالكامل هولندا وألمانيا وإستونيا وجمهورية التشيك وسلوفينيا.

وكان الاتحاد الأوروبي حظر أنشطة الذراع العسكرية لحزب الله بينما سمح لجناحه السياسي بالعمل على الرغم من الانتقادات. النمسا  

وكان قد شهد البرلمان الأسترالي تحركات قبل أيام استهدفت دفع السلطات في كانبيرا لتصنيف الحزب بكل مؤسساته على قائمة الإرهاب في البلاد.

حزب الله

تأتي هذه التحركات بعد أيام من اكتفاء وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية كارين أندروز بإدراج ما يُعرف بـ “منظمة الأمن الخارجي”، وهي الجهة المسؤولة عن العمليات الإرهابية الخارجية لحزب الله على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وتصنّف الولايات المتحدة “حزب الله” المدعوم من إيران “جماعة إرهابية”، وفرضت عقوبات على كثير من أعضائه، بمن فيهم الأمين العام ونائبه.

وتجمد مثل هذه الخطوة أي أصول بالولايات المتحدة للمدرجين على القائمة السوداء، وتمنع الأميركيين بوجه عام من التعامل معهم.

اقرأ المزيد: “حزب الله” في أوروبا.. بارون مخدرات وآلة غسيل أموال وجمع تبرعات

وقالت الوزارة إن من يدخلون في معاملات معينة مع المدرجين بالقائمة السوداء معرضون أيضاً لفرض عقوبات. النمسا 

ليفانت – وكالات