النظام السوري يلغي عدداً من مراكز الانتخاب في محافظة درعا

انتخابات الأسد

تحدّثت مصادر إعلام محلية عن قيام النظام السوري بإلغاء العديد من مراكز الانتخاب في محافظة درعا، كان قد اعتمدها سابقاً في قرى ومدن ضمن المحافظة.

وأشارت المصادر أنّ قرار الإلغاء يأتي عقب تهديدات أطلقها أبناء المحافظة للمسؤولين والقائمين على المراكز الانتخابية في بلدات وقرى المحافظة، وتعبيراً عن رفضهم إعادة انتخاب رأس النظام السوري بعد الجرائم التي ارتكبها منذ اندلاع الثورة السورية قبل عشر سنوات.

كما توجه وفد مكون من وجهاء وأمين الفرقة الحزبية ورئيس البلدية والمختار إلى مقرّ الفرقة 175 التابعة للواء 12 بمدينة إزرع، لاطلاعهم على التهديدات التي تم توجيهها للمسؤولين والقائمين على المراكز بعد تعيين مركزين انتخابيين ضمن البلدة، هما مركز طب الأسرة ومدرسة بصر السادسة.

انتخابات النظام

وشرح الوفد خلال الاجتماع بصورة مفصلة خطورة تلك التهديدات على البلدة والناخبين والقائمين على تلك المراكز من مسؤولين وسياسيين.

كما طلب قائد الفرقة 175 من الوفد اطلاع المفرزة الأمنية التي تتبع لها بلدة بصر الحرير في إزرع على التهديدات، والتي أعلنت من جهتها عن إلغاء المراكز الانتخابية في القرى والبلدات التي لا تتواجد فيها المفارز الأمنية واعتماد مراكز المدن التي تتواجد فيها تلك المفارز على اعتبار أنّها نقاط عسكرية ومكلفة بحماية المراكز.

اقرأ: شمال سوريا..إمدادات للتحالف الدولي.. وحملة اعتقالات بالتزامن مع زيارة والي أورفا لتل أبيض

وأكدت المعلومات الواردة أنّ هذه التهديدات تضمنت عدة قرى وبلدات ومدن في المحافظة، على رأسها بصر الحرير وناحتة ومليحة العطش والحراك، وعدد من قرى وبلدات منطقة اللجاة بالريف الشرقي، إضافة إلى طفس وجاسم وإنخل ونوى في الريف الغربي.

اقرأ المزيد: تجويع وتكبيل بالجنازير حتى الموت.. مقتل طفلة على يد والدها في مخيمات إدلب

يشار أنّ مخاوف المسؤولين حول الانتخابات ارتفعت حدّتها في الأيام الأخيرة بعد تنفيذ عمليات الاغتيال التي استهدفت موالين للنظام السوري وحزب الله في معظم أرجاء محافظة درعا، مما دفعهم لإغلاق المراكز الانتخابية حفاظاً منهم على حياتهم وحياة أسرهم.

ليفانت – مصادر محلية