“العمشات” تستولي على أراضٍ زراعية في ريف عفرين

عفرين

أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن مسلحين من فرقة سليمان شاه “العمشات” استولوا على أرض زراعية في قرية قرميتلق التابعة لناحية شيخ الحديد في ريف عفرين، وتعود ملكية الأراض لشخص من أبناء القرية، ممن يتواجدون في تركيا.

حيث ن فرقة “سليمان شاه” المسيطرة على ناحية شيخ الحديد في عفرين، استولت في وقت سابق على مساحات واسعة من بساتين الزيتون والأراضي الزراعية في الناحية، والعائدة ملكيتها لأشخاص من أبناء المنطقة، مهجرين بفعل عملية “غصن الزيتون”.

عفرين

ويقوم الفصيل بإعطاء الأراضي لمستثمرين مقربين من قياديي الفصيل، ممن يقومون بزراعة الأراضي وقطاف محصول الزيتون، مقابل نسبة معينة للفصيل، ويتم ذلك بالتنسيق ما بين المكتب الاقتصادي لفصيل “سليمان شاه” والمستثمرين.

في سياق متصل، كان عناصر يرجح بأنهم من الشرطة المدنية، قد اعتدوا قبل أيام بالضرب المبرح على ضابط برتبة رائد ويشغل منصب الناطق باسم “الجيش الوطني”.

 

جرت الواقعة في مدينة عفرين، وطالب الضابط بلقاء قيادات الشرطة المدنية لرد الاعتبار له، بعد اعتداء العناصر عليه أمام المدنيين، متسائلًا كيف حال المدنيين من تطاول هؤلاء العناصر الذين يتجرؤون على الاعتداء على ضابط في “الجيش الوطني”.

كما حصل نشطاء المرصد السوري، على صور للضابط الذي تعرض للاعتداء على يد عناصر الشرطة المدنية، حيث تظهر آثار الكدمات والجروح في مختلف أنحاء جسده.

اقرأ المزيد: في عفرين.. محاصيل السكان الأصليين تحت رحمة مُسلّحي أنقرة وذويهم

في سياق متصل، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل أيام، من منطقة عفرين، بريف حلب الشمالي الغربي، بأن لواء “سمرقند” الموالي لتركيا، استولى على مساحات شاسعة من البساتين المزروعة بالآلاف من أشجار الزيتون في قرية كفرصفرة التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، والعائدة ملكيتها لنحو 50 مواطنًا من أبناء القرية المهجرين منهم بفعل عملية “غصن الزيتون” والبعض الآخر ممن فضلوا البقاء في قريتهم، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.

ليفانت-  المرصد السوري لحقوق الإنسان